حجاج بيت الله يؤدون مناسك ثالثِ أيام التشريق قبل طواف الوداع

14.آب.2019

يبيتُ نحو مليون حاج في مشعر منى لإكمالِ مناسك ثالثِ أيام التشريق ليتوجهوا بعدها إلى أداء طواف الوداع في مكة والمغادرة إلى ديارهم ما يعني انتهاء موسم الحج لهذا العام.

وتشير إحصائيةُ إلى نحو 900 ألف من الحجاج المتعجلين الذين أتوا من الخارجِ أكملوا رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق بالأمس، بالإضافة إلى مئتي ألف حاج من داخل السعودية.

هذا وأعلن الأمير خالد الفيصل، أمير مكة ورئيس اللجنة المركزية للحج، الثلاثاء، انخفاض نسبة الحجاج المخالفين هذا العام بنحو 29% مقارنة بالعام الماضي، وقال الفيصل، في مؤتمر صحافي، إن نصف مليون حاج تلقوا الخدمات الطبية هذا العام.

وأضاف رئيس لجنة الحج المركزية، أنه تم إجراء 363 عملية قلب مفتوح وقسطرة للحجاج الذين وصل عددهم هذا الموسم أكثر من 2.4 مليون، كما كشف أن هناك مشاريع تطويرية عدة تعمل المملكة على تحقيقها في المستقبل القريب، موضحاً أن "القيادة دائماً ما تصب اهتمامها لراحة ضيوف الرحمن".

وذكر رئيس لجنة الحج المركزية أنه تم ضخ 41 مليون متر مكعب من المياه، مثمناً جهود المشاركين في الحج ومن ساهموا في نجاحه، مضيفاً بالقول: "نتطلع أن تصل مبادرة طريق مكة لكافة دول العالم الإسلامي، موضحاً أن تحديد أعداد الحجاج في كل بلد اتخذ بالإجماع بين الدول الإسلامية".

وتواصل "لجنة الحج السورية العليا" التابعة للائتلاف الوطني منذ سبع سنوات، وبالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، في تقديم خدماتها لجميع السوريين، الذين يتمكنون عاماً بعد عام من أداء هذه الفريضة في ظل رعاية وتنسيق وخدمات متميزة.

وتشرف "لجنة الحج العليا السورية" على تقديم خدمات متعددة من خلال عملها الرقابي ومن هذه الأعمال حجوزات الطيران والسكن والنقل وغيرها، حيث يعتبر ملف الحج ملف سيادي بامتياز، تمكنت قوى المعارضة من خلال تميزها في أداءها من أن تنال ثقة المملكة العربية السعودية والتي قدمت كامل التسهيلات لمواصلة عمل اللجنة والاستمرار في تنظيم مواسم الحج السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة