حرستا تهتز بفعل القصف العنيف.. والإجرام الروسي الأسدي متواصل

12.آذار.2018

متعلقات

مع استمرار قوات الأسد بمساندة من الطائرات الروسية بالتقدم على عدة محاور في الغوطة الشرقية، حيث تمكنت يوم أمس من فصل الغوطة على 3 أقسام، وذلك بعد إحراق المنطقة بشتى أنواع الأسلحة المحرمة دوليا، ما أجبر الثوار على التراجع من مناطقهم.

وكانت قوات الأسد يوم قد تمكنت من فصل الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول هي مدينة دوما، والقسم الثاني هي عربين وحمورية وزملكا وحزة وعين ترما وجسرين وسقبا والأفتريس وحي جوبر، والقسم الثالث كان مدينة حرستا التي تتعرض لقصف عنيف جدا اتى على كل شيء فيها.

حيث أكد ناشطون تعرضت مدينة حرستا منذ المساء ولغاية اللحظة لأكثر من 25 غارة من طائرات العدويين الروسي والأسدي بينها صواريخ ارتجاجية وعنقودية وفسفورية ونابالم حارق، عدا مئات القذائف والصواريخ التي لم تتوقف منذ بدء الحملة الهمجية على الغوطة الشرقية، حيث سجل سقوط 4 شهداء في حرستا وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين.

وتتعرض مدن وبلدات دوما وعربين وحرستا والريحان وجسرين وسقبا وعين ترما والأفتريس وزملكا لغارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا لا يكاد يتوقف أبدا، حيث سقط 4 شهداء في مدينة حرستا وشهيد في بلدة جسرين وعشرات الجرحى في باقي المناطق المستهدفة.

وتستمر المعارك العنيفة على جميع جبهات الغوطة الشرقية، حيث تمكنت قوات الأسد من السيطرة على عدة نقاط في بلدة الأفتريس، بينما تمكن الثوار من صد المحاولات وتكبيد قوات الأسد خسائر كبير جدا في بلدة الريحان، وتشهد جبهات مدينة حرستا مواجهات عنيفة جدا تمكن خلالها الثوار من تكبيد العدو الأسدي خسائر كبيرة أيضا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة