حزب الله يستبعد الوصول لحرب واسعة في سوريا

13.نيسان.2018
نعيم قاسم
نعيم قاسم

استبعد حزب الله اللبناني أن تتطور الأزمة في سوريا إلى اشتباك مباشر بين الولايات المتحدة وروسيا أو إلى "حرب واسعة"، بينما لا يزال الموقف الأميركي غامضا بعد تهديدات الرئيس دونالد ترمب بشن ضربات على نظام الأسد رغم الدعم الروسي له.

ونقلت رويترز اليوم الجمعة عن صحيفة الجمهورية اللبنانية أن نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله استبعد أن يتطور الوضع إلى اشتباك أميركي روسي مباشر أو إلى حالة حرب واسعة، مضيفا "لكن لا أحد سوى الله يعرف ماذا يدور في رأس ترمب".

واعتبر قاسم أن الظروف لا تشير بحصول حرب شاملة إلا إذا فقد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صوابهما كليا، بحسب تعبيره.

وردا على سؤال عن احتمال أن يتطور أي هجوم أميركي على سوريا إلى حرب قد تمتد إلى لبنان، قال نائب الأمين العام لحزب الله "إذا كان الاعتداء على سوريا في إطار محدود جدا، فمن المتوقع أن تكون ردود الفعل من الأطراف المعنية بسوريا مرتبطة بالساحة السورية".

وسبق أن أعلن البيت الأبيض أن ترمب أنهى اجتماعه مع فريق الأمن القومي دون اتخاذ قرار نهائي بشأن رد الفعل إزاء استخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وسط حديث عن تحديد ثمانية أهداف محتملة لقصفها، مضيفا أن ترمب تحدث إلى رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي وسيتحدث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص التطورات.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أمام مجلس النواب إن أحد شواغله الرئيسية بخصوص أي ضربة هو منع خروج الحرب في سوريا عن السيطرة، مضيفا أن لا دليل ملموسا حتى الآن على أن النظام السوري نفذ الهجوم بالسلاح الكيميائي على دوما.

وبحسب منظمة الخوذ البيضاء والجمعية الطبية السورية الأميركية غير الحكومية، قُتل أكثر من أربعين شخصا في دوما بسبب السلاح الكيميائي، في حين يعالج أكثر من خمسمئة من "مشاكل في التنفس".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة