"حزب سوريا المستقبل" واجهة "قسد" السياسية للهروب من التصنيف الإرهابي

27.آذار.2018
صورة للمؤتمر التأسيسي للحزب
صورة للمؤتمر التأسيسي للحزب

عقدت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" اليوم، المؤتمر التأسيسي الأول لما سمي بـ" حزب سوريا المستقبل" الواجهة السياسية الجديدة لحزب و ميليشيات PYD في مناطق سيطرتها ضمن المحافظات الشرقية، بهدف الهروب من التصنيف الإرهابي.

وانتخبت قسد إبراهيم القفطان رئيساً لحزب سوريا المستقبل و هفرين خلف لمنصب الأمين العام و تم انتخاب أعضاء الإدارة العامة للحزب من 81 عضو و عضوة موزعة دير الزور 7 أشخاص ، الرقة 7 أشخاص ، الطبقة 5 أشخاص، عين العرب وتل أبيض وصرين 8 أشخاص، منبج 7 أشخاص، الداخل و الخارج 6 أشخاص، إدلب 4 أشخاص، حلب 5 أشخاص ، الشهباء 4 أشخاص وعفرين 7 أشخاص حسب مانقل موقع "فرات بوست" عن أعلام تلك الميليشيات.

وكانت أكدت مصادر إعلامية كردية بالأمس، أن لحزب الاتحاد الديمقراطي - PYD يتوجه لعقد مؤتمر حزبي خلال الأيام القادمة، بهدف تغيير اسمه بهدف الهروب من التصنيف الإرهابي الذي يلاحقه لاسيما من قبل أنقرة.

تأتي هذه الخطوة من قبل الحزب بعد تلقيه ضربة موجعة من قبل القوات التركية والجيش السوري الحر في عملية "غصن الزيتون"، والتي بددت أحلام المشروع الانفصالي في بناء دولة انفصالية في الشمال السوري تقودها ميليشيات الوحدات الشعبية على حساب عذابات ومعاناة الشعب السوري وسعياً لتقسيم سوريا وضرب وحدة أراضيها مستغلة الحراك الشعبي في الثورة السورية، والدعم الأمريكي بحجة قتال تنظيم الدولة.

وتصنف تركيا حزب الاتحاد الديمقراطي الذارع السوري لحزب العمال الكردستاني - PKK ، كمنظمة إرهابية، تلاحقه الرغبة التركية بإبعاد خطره عن كامل حدودها الجنوبية، ولذلك كانت عملية "غصن الزيتون" والتي يتوقع أن تستمر للوصول إلى منبج بعد عفرين، ولهذا يسعى الحزب للالتفاف على التصنيف بالهروب مرة أخرى باسم جديد بعد تشكيله فيما مضى "قوات سوريا الديمقراطية" التي اتخذتها كواجهة من مكونات عدة للتوسع شمال سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة