حصيلة غير نهائية .. 43 سورياً ضحايا إثر انفجار "مرفأ بيروت"

08.آب.2020

أصدرت سفارة النظام في بيروت بياناً رسمياً أعلنت من خلاله عن الحصيلة التي توصلت إليها للضحايا السوريين إثر الانفجار الذي ضرب مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، وأشارت إلى أنّ العدد المعلوم لديها وصل إلى 43 سورياً قضوا بسبب الانفجار في العاصمة اللبنانية.

وزعمت السفارة في بيانها تقديمها كافة التسهيلات في نقل جثامين بعض الضحايا إلى مناطق سيطرة النظام، والمساعدة على دفن البعض الآخر في لبنان، بالمقابل نفت مصادر إعلامية موالية بوقت سابق صوراً تناقلت على أنها لجرحى وصلوا إلى دمشق قادمين من لبنان.

وسبق وثّق نشطاء محليين في عدة مناطق سوريا، وفاة عدد من السوريين في لبنان إثر الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء الماضي، الأمر الذي نتج عنه مئات الجرحى والمصابين والضحايا.

وأثار التفجير الدامي ردود فعل دولية فيما اقتصرت التصريحات على المستوى المحلي بإلقاء الرئيس اللبناني، ميشال عون، باللائمة على انفجار 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم، التي يقول إنها خُزنت بطريقة غير آمنة في مستودع في الميناء.

ونترات الأمونيوم هي مادة سريعة الإشتعال ومادة متفجرة إذا تعرضت لنيران مباشرة، ولها استخدامات عسكرية كثير، وأيضا تستخدم المادة كسماد للتربة الزراعية، ويعتقد أن حزب الله يقف وراء تخزينها في المرفأ، دون السماح بنقلها إلى أماكن أخرى.

وقال رئيس منظمة الصليب الأحمر اللبناني، جورج كتاني "ما شهدناه كارثة مهولة. والضحايا والجرحى في كل مكان"، وقال محافظ بيروت، مروان عبود إن عددا كبيرا من السكان يصل إلى 300 ألف نسمة باتوا بلا مأوى مؤقتا، وقد يصل مجمل الخسائر إلى نحو 10 إلى 15 مليار دولار، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام اللبنانية.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية مؤخراً، عن ارتفاع عدد ضحايا الانفجار إلى 154 قتيلاً وأكثر من 6000 جريح، ولا تزال تلك الإحصاءات أولية، وفق المتحدث باسم الوزارة بعد أن امتلأت مستشفيات بيروت بالجرحى جراء الانفجار الذي جاء قبيل صدور الحكم في اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان في 2005.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة