حكومة الأسد تعلن استهداف وتخريب مرابط بحرية في بانياس

27.كانون2.2020

أعلنت وزارة النفط في حكومة الأسد قيام من أسمتهم "الإرهابيون" بعملية تخريبية ضد قطاع النفط في مدينة بانياس شمال طرطوس، ما أدى إلى وقوع أضرار في المرابط البحرية.

وقالت الوزارة في بيان لها، مساء اليوم، إن "الإرهابيين والمحور الداعم لهم استهدفوا مجدداً قطاع النفط في سوريا بضرب المرابط البحرية في بانياس من خلال زرع عبوات ناسفة بواسطة ضفادع بشرية"، على حد وصفها.

وأضافت: “الكوادر الفنية باشرت على الفور بتقييم الأضرار الناجمة عن الاستهداف للبدء بعمليات الإصلاح”، مشيرة إلى أنه تم وضع خطط بديلة للمناورة وتأمين استمرار عمل المصب للنفط الخام وكافة المشتقات الأخرى.

وقال وزير النفط في حكومة الأسد علي غانم: هذا العمل التخريبي ليس من عمل الإرهابيين بمفردهم، باعتبار أنه يحتاج إلى معدات لوجستية نوعية، ولا يمكن أن يتم عبر أفراد عاديين.

وأشار غانم إلى أن المرابط البحرية المستهدفة تبعد عن الشاطئ مسافة 3 كيلومترات، وتقع على عمق 23 مترا.

وكانت وزارة النفط في حكومة الأسد أعلنت في شهر حزيران من العام الماضي، استهداف عدد من الخطوط البحرية لمرابط النفط في بانياس، ما تسبب بتسرب نفطي في منطقة المصب البحري وتعطل عدد من المرابط.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة