حكومة بلجيكا تعمل لإعادة أطفال دواعشها من سوريا وتصف الملف بـ "الدقيق للغاية"

13.نيسان.2019
جينس كوين
جينس كوين

قالت الحكومة البلجيكية إنها تعمل بنشاط وجهود واضحة من أجل إعادة الأطفال الصغار من أبناء الدواعش، الموجودين حالياً في مخيمات تديرها "قسد" في سوريا، رافضة تحديد موعد أو جدول زمني لتحقيق هذا الأمر، ووصفت الملف بأنه «دقيق للغاية».

وشدد وزير العدل البلجيكي جينس كوين على أن موقف الحكومة واضح، وهو الالتزام بإعادة الأطفال الصغار الأقل من عشر سنوات، أما الأكبر من عشر سنوات فسيتم النظر في ملفاتهم من خلال دراسة كل حالة على حدة.

وأضاف أن هناك اتصالات تجري في هذا الصدد، وهناك تعاون مع المنظمات البلجيكية والدولية للتوصل إلى صورة نهائية حول عدد الأطفال الذين يحملون الجنسية البلجيكية والآخرين الذين يدعون أنهم يحملون الجنسية البلجيكية، وأيضاً أماكن وجودهم على الأراضي السورية.

جاء كلام الوزير للبرلمان البلجيكي تعليقاً على الأنباء التي أفادت بوفاة طفلين من أبناء المقاتلين الدواعش من البلجيكيين، الذين سافروا للقتال في مناطق الصراعات، وذلك داخل أحد المخيمات، بعد سقوط الباغوز، آخر معاقل تنظيم «داعش».

واعترف الوزير بأن الحالة المعيشية حرجة وصعبة للغاية داخل المخيمات المخصصة لأرامل وأطفال الدواعش، وتتطلب تدخلاً سريعاً، مختتماً: «نأمل أن يكون هناك حل لهذا الوضع في القريب، خصوصاً بالنسبة للحالات ذات الأولوية».

ويوجد حالياً داخل تلك المعسكرات 20 طفلاً بلجيكياً منهم أربعة من الأيتام، ويواجهون ظروفاً صعبة للغاية، بحسب ما ذكرت هايدي ديباو من منظمة «شيلد فوكس»، ووجهت السيدة البلجيكية رسالة مفتوحة للحكومة البلجيكية من داخل المعسكر، تطالبها بإعادة الأمهات مع أطفالهن من تلك المعسكرات.

ولا تتوفر معلومات دقيقة حول عدد الأطفال المولودين لآباء بلجيكيين في سوريا والعراق، إذ تقدّر مصادر أمنية عددهم بـ162 طفلاً، فيما تتحدث أخرى عن 115 فقط، معظمهم دون سن السادسة.

وكان كثير من المسؤولين في البلاد قد وصفوا بـ«الصعب» إعادة الأطفال، وحسب تصريحات سابقة لكثير من المسؤولين: «سيكون الأمر معقداً بسبب عدم وجود قنوات دبلوماسية خاصة مع سوريا، كما يتعين التأكد من نسب وجنسيات هؤلاء الأطفال».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة