حل الخلاف الحاصل بين لواء المعتز بالله وحركة المثنى الإسلامية في ريف درعا

12.آذار.2015

بعد خلاف بين كل من لواء المعتز وحركة المثنى الإسلامية على إدارة بعض النقاط في ريف درعا الغربي تم التوصل أخيرا إلى حل يفضى بإنهاء الخلاف الحاصل ، وذلك بحضور ممثل لكل من الطرفين (أبو محمد ممثل عن لواء المعتز ، أبو حسين التل ممثلا عن حركة المثنى) وبشهادة وضمانة قائد الجيش الاول "العقيد صابر سفر" .

وتم الإتفاق على ميثاق تحكيم يكون ملزما للطرفين تحت عدد من البنود ، و اولها هو سحب كافة المظاهر المسلحة والحواجز من كلا الطرفين على أن يعتبر تل الأشعري تل مدني وغير عائد لأي فصيل عسكري وتُمنع عسكرته ، و تعتبر محطة الضخ ( مياه الأشعري ) نقطة مدنية تدار من قبل المهندسين والموظفين بإشراف كل من الشيخ أبو مجاهد الحريري والحاج يوسف الحاري والسيد محمد أحمد العميان حتى يتم البت في الخلاف من قبل لجنة التحكيم .

كما وتم الإتفاق على إعادة مقر الفاروق عمر إلى معاذ الزعبي التابع للواء المعتز بالله لحين فصل الأمر قضائياً ، و تعتبر محطة الكهرباء نقطة مدنية تدار من قبل المهندسين ويشرف عليها راضي الحشيش حتى يتم فصلها قضائياً بدون وجود مسلحين في المنطقة .

و أخيرا تم الإتفاق على تشكيل لجنة قضائية بقاضٍ من كل طرف وقاض ثالث مرجح أن يتم تسميته من قبل الطرفين ، على أن يتم تسمية اللجنة التحكيمية خلال 24 ساعة ، وعلى أن يتم الفصل في القضية خلال أسبوع .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة