حملة لطرد الحرس الثوري الإيراني من سوريا والمنطقة بوسم I #IRGC_Out

11.آب.2018

 

نظم النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي حملة لطرد الحرس الثوري الإيراني من سوريا والعراق واليمن ولبنان وذلك باستخدام الوسم I #IRGC_Out حيث أصبح النفوذ الإيراني خطراً داهماً ليس على سوريا فحسب وانما على الشرق الأوسط برمتها

وجاء في الايونت الذي نظم على فيسبوك وتويتر : أن النظام الحاكم في إيران هي أقدم دولة داعمة للإرهاب في العالم وتدخلها في سوريا، العراق، اليمن، ولبنان هي أكثر خطورة بكثير من الدولة والبرنامج النووي.

وأوضحت السنوات الأخيرة الدور الإيراني المؤثر داخل العراق، وينصرف الانتباه الأكبر إلى الجانب العسكري بطبيعة الأمر، أي الإشارة إلى التمويل والتدريب والتسليح الذي تمنحه للجماعات الشيعية المسلحة في العراق، من خلال «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري الإيراني».

استمرت خيوط التدخل الإيراني في التكشف، خاصة فيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية في العراق، التي انعقدت في 12 مايو 2018، حيث إن نظام الملالي حاول دعم ترشح قيادات من ميليشيات الحشد الشعبي في الانتخابات.

وتشارك إيران بفعالية كبيرة في دعم النظام في سوريا والتي ساهمت بزج عشرات الميليشيات الشيعية في دعم الأسد، ومارست انتهاكات كبيرة بحق المدنيين العزل وتحاول فرض وجودها الاقتصادي بعد تمكنها من انتهاج سياسة التغيير الديمغرافي والسيطرة على مواقع استراتيجية وحساسة في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة