حملة مداهمات بالذخيرة الحية لجيش لبنان على مخيمات السوريين ..يخلف ٣ شهداء و عشرات الجرحى و المعتقلين

03.شباط.2016

شن الجيش اللبناني ، صباح اليوم ، حملة مداهمات شاملة على مدينة عرسال مستهدفاً تجمعات اللاجئين السوريين ، بتهمة البحث عن "ارهابيين" ، مخلفاً عشرات الاصابات في صفوف المدنيين و سجل استشهاد ثلاثة لاجئين .

و أكد مصادر موثوقة أن الجيش اللبناني قام بإقتحام وادي ارنب في عرسال ، وأطلق النار بشكل عشوائي على اللاجئين السوريين مما أدى لاستشهاد ثلاثة للاجئين ، قام بعدها بمداهمة شقة للمرضى وإعتقالهم وهم بحالة صحية سيئة ، وأعتقل قرابة 27 شخص من اللاجئين السوريين بينهم نساء دون أسباب واضحة .

و أكدت المصادر استشهاد وليد أمون من أهالي فليطة يحمل الجنسية اللبنانية أثناءالمداهمات اضافة لشخصين لم يصل اسمهم بالكامل .

و لفتت المصادر إلى أن الوضع متوتر في البلدة وخصوصاً مخيمات اللاجئين السوريين في ظل إنتشار للجيش اللبناني وحملات مداهمات وإعتقالات عشوائية تطال الجميع وإطلاق نار بين الحين والأخرى.

ونقل ناشطون مناشدات أهالي عرسال واللاجئين السوريين للعالم للتدخل و العمل على وقف حملة الجيش بحق المدنيين من النساء والأطفال ، في الوقت الذي يعانون من الحصار و نقص الأغذية و الأدوية إضافة للجو البارد جداً و غياب تام لوسائل التدفئة .

في حين قالت الوكالة الوطنية للاعلام أن الجيش قتل القيادي في تنظيم الدولة أنس خالد زعرور، اثناء مداهمات في وادي الارنب في عرسال. مشيرة إلى أنه " وجد في سيارة المدعو "نوغو" جثة شخص سوري"، وتابعت أنه تم توقيف عدد من السوريين كانوا ، لافتة إلى اصابة عنصر من الجيش في ساقه خلال المداهمة.

.  

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة