حواجز منتشرة واعتقالات بالألاف في مدن وبلدات الغوطة الشرقية

24.كانون1.2018

متعلقات

تقوم قوات الأسد خلال الأيام الماضية بشن حملات إعتقالات واسعة جدا في الغوطة الشرقية طالت الآلاف من الشباب المطلوبين للخدمة الإلزامية.

وأكد محمد علوش رئيس المكتب السياسي السابق لـ“جيش الإسلام" في تغريدة له على حسابه في موقع تويتر أن النظام اعتقل أكثر من 10 آلف شاب من أبناء مدينة دوما وكفربطنا وغيرها.

وأضاف علوش أن الإعتقالات تزامنت مع نشر حواجز عسكرية وأمنية بالإضافة لتفتيش المزارع والبيوت، حيث تتم هذه العملية وسط تكتم إعلامي وأمني شديد.

وأشار ناشطون أن الفرقة الرابعة وفروع المخابرات الأمنية والعسكرية انتشرت بشكل كبير في مدن وبلدات الغوطة الشرقية بحثا على الشباب المتخلف عن الخدمة العسكرية، حيث يتم اعتقالهم فورا وسوقهم للخدمة.

ونوه الناشطون أن الحواجز تمتلك لوائح بألاف الأسماء ممن هو مطلوب للخدمة العسكرية، حيث يتم التأكد من الهويات والأسماء، حيث تكون بعض هذه الحواجز متنقلة من مكان لآخر "حواجز طيارة"ز

والجدير ذكره أن الغوطة الشرقية سقطت بشكل كامل في شهر أبريل/نيسان بعد الهجوم الكيماوي على مدينة دوما والذي أحبر جيش الإسلام على الاستسلام والقبول بالتهجير والتسوية لمن يرغب بالبقاء، حيث تنص فترة التسوية على 6 شهور بعدها يتم سحب المتخلف إلى الجيش، وهو ما يحدث الآن من عمليات ملاحقة وإعتقال بحق الآلاف من الشباب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة