خان الشيح يناشد المنظمات الإنسانية لإدخال المساعدات للمخيم المحاصر من قبل الأسد وحلفاءه

23.آب.2016

ناشد المجلس المحلي في بلدة خان الشيح ومحيطها المجتمع الدولي لوقف العمليات العسكرية للسماح للمساعدات الإنسانية بالدخول ولتمكين منظمات الأمم المتحدة ومن ضمنها "الأونروا" بالاطلاع على الوضع داخل المخيم والقيام بتقييم شامل للاحتياجات والأوضاع الإنسانية بهدف الاستمرار بتقديم المساعدات.

وقال المجلس عبر بيان صادر عنه أن التصعيد العسكري من قبل طيران وقوات الأسد المتواجدة في التشكيلات العسكرية المحيطة بالمنطقة لا يزال مستمرا على المدنيين في مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين، وذلك بالرغم من إعلان الفصائل العسكرية في المنطقة عن عدم تواجد أي عنصر لها في المخيم.

التصعيد العسكري ضد المدنيين في المخيم بدأ منذ التاسع عشر من الشهر الماضي، حيث قام الطيران الروسي بشن ثمانية و عشرون غارة جوية مستخدماً الصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، كما قامت قوات الأسد باستهداف المخيم بستة براميل متفجرة و صاروخي "أرض – أرض"، بالإضافة إلى أربع وعشرين قذيفة مدفعية.

وأضاف المجلس عبر بيانه أن الاستهداف خلف ثمانية عشر شهيداً و اثنين و سبعون جريحاً بالإضافة إلى دمار ثمانية و ثلاثين منزلا.

ولفت المجلس إلى أن نظام الأسد واصل التضييق على أهالي المخيم من خلال استهداف الطريق الوحيد الذي يعتبر رئة خان الشيح والمنفذ الوحيد، والذي استشهد فيه عدد من أيناء المخيم عند محاولتهم أدخال المواد للمخيم.

وأردف المجلس: "بناء على ما سبق فقد تم تداول أن الأمم المتحدة تسعى لإيصال مساعدات إنسانية لمخيم خان الشيح المنكوب ولكن بسبب استمرار آلة الحرب بالقصف المستمر حال دون تنفيذ العملية الإنسانية حتى الآن، علماً أن المدنيين أصلاً يواجهون صعوبات جمة بالحصول على المساعدات من خلال مراكز الأونروا بسبب خطورة الطريق و التحديات الأمنية التي يواجهها المدنيون عند محاولة الخروج إن كان من القصف والقنص و الاعتقال على الحواجز.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة