مناشدات للتدخل

خروج مظاهرات في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي رفضا للعرض الروسي

02.أيار.2018
جانب من التظاهرات
جانب من التظاهرات

متعلقات

خرجت مظاهرات في مدن وبلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي رفضا للعرض الذي قدمه الطرف الروسي للجنة التفاوض في المنطقة، والذي اعتبره المتظاهرون مذلاً.

وأكد ناشطون أن العديد من المدنيين خرجوا في مظاهرات في مدن وبلدات الرستن وتلبيسة والسعن والمكرمية والعاشمية والزعفرانة وطلف وعقرب والدار الكبيرة وقرى منطقة الحولة وبلدة الغنطو، وعبروا خلالها عن رفض القبول بتهجيرهم من أرضهم ومنازلهم.

وكانت لجنة التفاوض العسكرية الممثلة لقيادة المنطقة الوسطى عن ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي مع الجانب الروسي أنهت اجتماعا في نقطة معبر الدار الكبيرة، بعد ساعات من المباحثات بين الطرفين لحسم مصير المنطقة بعد التهديدات الروسية الأخيرة للفصائل والمدنيين بالتهجير أو المصالحة.

وأصر الجانب الروسي على شروطه التي فرضها على المنطقة في تسلم السلاح الثقيل يوم غداً الساعة 12 ظهراً أو الحرب بعملية عسكرية تستهدف كامل المنطقة على غرار الحملات التي واجهتها الغوطة الشرقية وبلدات جنوب دمشق.

وفي ذات السياق رفض الفيلق الرابع وقطاع حمص في فيلق الشام وكتائب ثوار مدينة تلدو العرض الروسي، وأكدوا على استعدادهم للتصدي للهجمات التي قد يشنها نظام الأسد وحلفاءه، وأكدوا أن العرض الروسي خالٍ من أي ضمانة لمستقبل المدنيين في المنطقة.

وأكد الفيلق الرابع عبر بيان أصدره أن الطرف الروسي تعمد وضع شروط معينة وغير منطقية متجاوزا كل الاتفاقيات والتفاهمات السابقة، مطالباً الحكومة التركية الضامنة لاتفاقية خفض التصعيد بلعب الدور الذي ينتظره منهم الشعب السوري بأكمله، وألا تسمح لروسيا وذنبها النظام بارتكاب مجزرة جديدة بحق الشعب السوري أو تهجيرهم قسريا.

وطالب ناشطون ومدنيون المجتمع الدولي وكافة الجهات المعنية بتحمل المسؤولية تجاه المجازر التي قد يرتكبها نظام الأسد بحق المدنيين، حيث ناشدوا جميع الأطراف لإيقاف الهجمة الشرسة التي يتوعد بها نظام الأسد وحليفه الروسي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة