خطوة تطبيع قادمة ... "محمود عباس" ينوي زيارة العاصمة دمشق في أسرع وقت

26.تموز.2019
محمود عباس
محمود عباس

أعلن مسؤول فلسطيني رفيع المستوى أن الرئيس محمود عباس يرغب "منذ وقت بعيد" بزيارة العاصمة السورية دمشق، وينوي القيام بذلك "في أسرع وقت ممكن"، لتكون خطوة إضافية في سياق التطبيع العربي مع نظام الأسد الإرهابي.

وأكد رئيس الدائرة العربية والوطنية في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عزام الأحمد، أن "زحمة الأحداث هي سبب تأخير" زيارة عباس إلى دمشق.

وقال الأحمد في مقابلة مع صحيفة "الوطن" التابعة لنظام الأسد إن الرئيس الفلسطيني على تواصل مع رئيس النظام بشار الأسد، مشيراً إلى أن الزيارة "ستكون في أسرع وقت ممكن".

وأشاد الأحمد الذي وصل إلى دمشق على رأس وفد من منظمة التحرير بنظام الأسد وتعامله مع اللاجئين الفلسطينيين، قائلاً: إن "حكومة دمشق تعاملهم كمواطنين سوريين ولا يوجد عربي يشعر بالغربة" في سوريا، حسب تعبيره.

وانتقد المسؤول في المقابل طريقة معاملة الحكومة اللبنانية للاجئين الفلسطينيين واصفاً إياها بـ"سلبية وقاسية".

وأعرب المسؤول الفلسطيني عن تفاؤله إزاء "عودة سوريا إلى التعافي"، مشيراً إلى أن ذلك "ينعكس على الواقع العربي كله، ويجعل لحظة تحقيق الحلم بإنهاء الاحتلال تقترب أكثر وأكثر"، متجاهلا المجازر التي ارتكبها النظام وحليفيه الروسي والإيراني بحق الشعب السوري خلال الأعوام الماضية.

ولم تشهد سوريا منذ عام2011 زيارات لأي رئيس عربي، باستثناء الرئيس السوداني عمر البشير في نهاية العام الماضي، كما تم تجميد عضوية نظام الأسد في جامعة الدول العربية.

وفي الفترة الأخيرة، بدأت مؤشرات وخطوات التطبيع بين نظام الأسد وبعض الدول الخليجية والعربية عموماً، حيث أعادت الإمارات افتتاح سفارتها في دمشق أواخر العام الماضي، وسط مشاورات لإعادة النظام إلى الجامعة العربية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة