خفر السواحل التركي يُنقذ سوريين عطبت السلطات اليونانية قاربهم

07.أيار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أنقذ خفر السواحل التركي 22 طالب لجوء، تركتهم اليونان للغرق وسط بحر إيجة، بعد منعهم من دخول أراضيها.

وبحسب معلومات حصلت عليها وكالة "الأناضول" من وزارة الداخلية التركية، فإن خفر السواحل اليوناني، منع طالبي لجوء من العبور إلى أراضيه بعد أن وصلوها على متن قارب مطاطي عبر بحر إيجة، علما أن الحادثة وقعت في 29 أبريل/ نيسان الماضي، قبالة سواحل ولاية أيدين التركية.

وقامت السلطات اليونانية، بإعطاب قارب طالبي اللجوء، والاستيلاء على وقوده، ثم إرغامهم لاحقا على العودة باتجاه المياه الإقليمية التركية، عبر قارب بدائي، في خطوة تنتهك قوانين حقوق الإنسان الدولية.

بدوره، رصد خفر السواحل التركي، وضع طالبي اللجوء الذين أوشكوا على الغرق بسبب إعطاب قاربهم، ما دفعه إلى إنقاذهم، في مشهد رصدته عدسات التصوير.

وأجلى خفر السواحل التركي 22 طالب لجوء يحملون جنسيات سوريا وفلسطين ومصر وليبيا واليمن إلى البر، وقدمت لهم الغذاء واللباس.

وقال أحد طالبي اللجوء ممن تم إنقاذهم، إنهم أجبروا على الانتظار ليومين دون طعام أو شراب، في إحدى غابات اليونان، مضيفا أن السلطات اليونانية أجبرتهم على العودة باتجاه الأراضي التركية، عبر قوارب نجاة بدائية.

وأنقذ خفر السواحل التركي، خلال مارس/ آذار وأبريل 2020، 170 طالب لجوء من الغرق في بحر إيجة، بعد أن أعادتهم السلطات اليونانية ومنعتهم من دخول أراضيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة