خلافا للواقع.. الإرهابي بشار الأسد :: أنا لا أتلقى إملائات روسية

11.حزيران.2018

أكد أكبر إرهابيي سوريا بشار الأسد أن يكون يتلقى أي إملاءات روسية بما يخص الشأن السوري، وان حكومته تعمل بشكل مستقل عن المحتلين الروس والإيرانيين.

بينما أثنى الأسد على الإحتلال الروسي بقوله هم لا يملوا علينا الشروط، وانتقد العمليات العسكرية التي تقوم بها أمريكا وبريطانيا في سوريا.

بينما رأى محللون كلام الأسد كله كذب والدليل، قيام الجنود الروس بإهانة وإذلال جنوده، كما قام بوتين أثناء زيارته إلى قاعدة حميميم بإذلال الأسد نفسه، كما أن حكومة الأسد اعترفت بـ أبخازيا واستونيا برغبة روسية، وحيث أن الأسد الذي من المفترض أن يكون ضد إسرائيل ومن يدعمها، تجد بوتين يستقبل نتنياهو في عيد النصر وحده، وتعهد بحماية أمن إسرائيل أكثر من مرة، وأيضا توقيع امتلاك قاعدة حميميم ل50 سنة قادمة، وتبعية ضباط وقادة مثل سهيل الحسن الملقب بالنمر للقيادة الروسية بشكل مباشر.

ورأى المحللون أن مفاصل الدولة وقراراتها المهمة والإستراتيجية تصدر فقط من خلال قاعدة حميميم، ولا سيادة على الإطلاق للأسد وحكومته على القرار السوري، حيث يتم جر الأسد بشكل مستمر للقاء بوتين عبر طائرة شحن تقوم بنقله لموسكو وحيدا من دون حكومته ومستشاريه بشكل مهين ومذل.

وزعم الأسد بوجود خلافات بين حكومته وروسيا وايران، واعتبره أمرا طبيعيا ، مؤكدا أن القرار الوحيد حول ما يحدث في سورية وما سيحدث هو قرار سوري، لا ينبغي أن يشك أحد في هذا!!!!.

ونفى الأسد أن تكون موسكو على علم مسبق بالضربات التي تقوم بها إسرائيل على مواقع إيرانية وتابعة لنظامه، وذلك بالرغم من التصريحات الروسية المستمرة عن التعاون العسكري فيما بينهم.

واعتبر الأسد أن روسيا لم تقم إطلاقاً بالتنسيق مع أي جهة ضد سورية سواء سياسياً أو عسكرياً، فهذا تناقض".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة