خلال شهري سبتمبر وأكتوبر ... مئات الغارات الجوية على مدينة اللطامنة

31.تشرين1.2016

وثق ناشطون في مدينة اللطامنة بريف حماة، حصيلة الغارات والقذائف التي استهدفت المدينة خلال الستون يوما الماضية، وذلك ضمن حملة مستعرة من القصف الجوي والصاروخي شاركت فيها طائرات حربية روسية وطائرات حربية ومروحية تابعة لنظام الأسد.

وقال ناشطون إن طائرات العدو الروسي إلى جانب طيران الأسد الحربي واصلت على مدار شهري سبتمبر وأكتوبر شن مئات الغارات الجوية على مناطق متفرقة في ريف حماة الشمالي، رافق هذا التصعيد قصف بالبراميل المتفجرة في ظل قصف مدفعي و صاروخي عنيف طال أغلب مدن وبلدات ريف حماة الشمالي و الشرقي، وكان لمدينة ” اللطامنة ” الحصة الأكبر من هذه الحملة التي استمرت ” 60 ” يوماً أسفرت عن سقوط العشرات من المدنيين شهداء و جرحى.

ووثق ناشطو المدينة عدد الغارات الجوية و البراميل المتفجرة التي استهدفت المدينة خلال الـ ” 60 ” يوم الماضية، فضلاً عن عدد قذائف المدفعية و الصاروخية التي طالت المدينة وتسببت بدمار هائل لحق بالمباني السكنية.

وتوزعت الغارات على الشكل التالي:
82  غارة شنها الحربي الروسي، و 286 غارة شنها طيران الأسد الحربي، و 170 لغماً بحرياً ألقاه الطيران المروحي، و 32 برميلاً متفجراً منها 7 براميل محملة بغاز الكلور السام، فضلا عن 600 قذيفة مدفعية وصاروخية استهدفت منازل المدنيين.

كما شمل التوثيق استشهاد ” 58 ” مدني جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ, بينما وصل عدد الجرحى إلى ” 92 ” جريح بينهم ” 8 ” حالات بتر، وتدمير آخر مركز صحي في مدينة اللطامنة بريف حماة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة