خوجة يثمّن إنتصارات الثوار من كافة الفصائل ويحيي رجال الدفاع المدني والمدنيين

28.نيسان.2015

ألقى رئيس الإئتلاف الوطني "خالد خوجة" كلمة وجهها إلى السوريين بمناسبة الإنتصارات التي يحققها الثوار في عدد من النقاط داخل سوريا ولا سيما الأخيرة منها بعد تحرير مدينة جسرالشغور بريف إدلب ، و وجه فيها التحية إلى الثوار الذين يسطرون صفحات من المجد على الجبهات بأسلحةٍ خفيفةٍ وبالقليل من الأسلحة المتوسطة ، و حيّا فيها السوريين الذين يواجهون إرهاب نظام الأسد و أسلحته ويهزمونها .

و اشار خوجة في كلمته التي نشرت عبر شريط مصور أن محافظتي درعا و إدلب باتتا على وشك أن تحررا كليا من نظام الأسد ، مؤكدا أن قوات الأسد تقترب من أن تصبح محاصرة في حلب بعد أن فشلت مع الميليشيات الإيرانية عشرات المرات في محاولات فرض الحصار على المدينة .

و شدد خوجة على إنهيار نظام الاسد إقتصاديا بعد انهياره إنسانياً ، مع بدءه بالتآكل في ظل بلوغ الصِّراعات بين كبار المسؤولين فيه "حداً دموياً مدمراً" حتى وصل إلى آل الأسد أنفسهم .  

و أضاف خوجة أن الإنتصار الذي تم تحقيقه هو نصر كبير لكل الشعب السوري و شاركت فيه فصائل وكتائب متعددة ومتنوعة المشارب .
 
و نوه رئيس الإئتلاف إلى أنه الإئتلاف لن يقبل بأي تسوية سياسية لا تتضمن إسقاط بشار الأسد وعصابته ، و إلى أنه لن يشارك في أي مفاوضات أو مشاريع لحل سلمي لا تضع هدفاً أولاً لها وهو "إقامة نظام حر كامل" في سورية .

و دعا خوجة إلى ضرورة بذل أقصى الجهود لرصّ الصفوف ونبذ الفرقة والفتنة والعمل يداً بيد لإنجاح تجربة الإدارة المحلية  للمناطق المحررة  ، مؤكدا على الحاجة لإِتْباعِ كل هزيمة عسكرية تلحق بالنظام بهزيمة أكثر إيلاماً له تتمثل ببذل أقصى الجهود وتضافرِها لإنجاح إدارة المناطق المحررة بحيادية وتشاركية.


و أخيرا شكر رئيس الإئتلاف الجهود الجبارة المبذولة من عناصر الدفاع المدني وقوى الأمن لإنقاذ الأرواح والحفاظ على الممتلكات  ، و ترحّم على شهداء الثوار ودعى بالفرج للمعتقلين ولسوريا ، وشكر الدول الشقيقة والصديقة لجهودها بدعم الشعب السوري على جميع الأصعدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة