خوجة : نرحب بتدخل "الجارة" تركيا .. وعمليات داعش تنسجم مع سياسة النظام

24.تموز.2015

رحب الائتلاف الوطني ببدء العمليات العسكرية من قبل "الجارة" تركيا على الحدود السورية والرامية لمحاربة "قوى الإرهاب" التي حصدت أرواح آلاف من السوريين  في الوقت الذي تعمل العديد من الجهات وعلى رأسها نظام الأسد على تصدير الإرهاب خارج الحدود السورية وتهديد دول الجوار والمنطقة.

وقال خالد خوجة رئيس الأئتلاف أنه و"رغم تعدد أشكال الإرهاب وأدواته؛ إلا أن نظام الأسد يبقى الراعي الأساسي له والذي يعمل على تطبيق منهجه وسياساته الإجرامية بالتعاون مع العديد من التنظيمات المتطرفة كتنظيم الدولة الإرهابي والتنسيق مع أحزاب أخرى تسايره بنفس النسق القمعي. "

وجدد الخوجة تأكيده أن الخيار الوحيد اليوم لاستقرار المنطقة هو مواجهة الإرهاب ومنابعه الحقيقية، وأن يؤخذ في الحسبان الدور الرئيسي الذي لعبه نظام الأسد في دعم التنظيمات الإرهابية بهدف إتاحة المجال لنفسه  بالاستمرار، و عمليات تنظيم الدولة أيضاً ضد السوريين والتي وصلت إلى نسبة 88%انسجمت مع سياسة النظام تلك.

و اضاف خوجة :"إن الشعب السوري يرفض ان تكون الأراضي السورية مرتعاً للتنظيمات المصنفة تحت لائحة الإرهاب ولا يقبل بأن تكون الأراضي السورية مُنطَلَقاً  لزعزعة استقرار دول الجوار".

و ذكر خوجة بأن تركيا وقفت إلى جانب الشعب السوري ومطالبه المحقة منذ البداية،المطالب التي ما انفك يكررها الشعب السوري على مسامع المجتمع الدولي ودول الجوار عبر ثورته المستمرة. وكان قد نوه الائتلاف إلى خطر هذا النظام وتوابعه ليس على السوريين فقط بل على المنطقة بشكل عام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة