داريا تعود للانتشار … لواء شهداء الاسلام يعيد ترتيب صفوفه تمهيداً للعودة للساحة

04.تشرين1.2016

يعيد لواء شهداء الاسلام ، الفصيل الأبرز في مدينة داريا ، ترتيب صفوفه من جديد بعد تهجيره آواخر شهر آب الفائت ، للعودة من جديد إلى ساحات قتال النظام و حلفاءه ، عبر سلسلة من الاجراءات التنظيمية و الظهور للعلن في الأماكن التي كان يتواجد فيها .

و أصدر اليوم لواء شهداء الاسلام البيان الأول له بعد خروجه من داريا في شهر آب الفائت ، أعلن فيه تعيين مؤيد أبو وائل قائد عاماً للواء ، بدلاً عن النقيب سعيد نقرش أبو جمال الذي تسلم مهام تنسيق العلاقات الخارجية و المكتب السياسي للواء.

و تعهد اللواء في بيانه بالعودة القريبة إلى الساحة من جديد ، داعياً الفصائل لرص الصفوف و العمل بسرعة لنجدة المناطق المحاصرة .

و في السياق ذاته أعلن اللواء عن مشاركة كتيبة تتبع له في الغوطة الغربية مع باقي الفصائل خلال المعركة التي انطلقت اليوم في على محور الوادي بين بلدتي الديرخبية و المقيليبة ، والتي جرى فيها استعادة عدة نقاط تقدمت عليها قوات الأسد مؤخراً، و يملك لواء شهداء الاسلام كتائب في عدة مناطق منها الغوطة الغربية و جنوب دمشق.

و أشارت مصادر خاصة لشبكة “شام” الاخبارية أن اللواء يسعى في الوقت الحالي للتأقلم مع الوضع في الشمال السوري ، والقيام بكل ما يلزم ليكون له حضور قوي ، منوهاً إلى أن الأمور اختلفت كلياً مع الفصيل الذي قاتل لسنوات قوات الأسد في داريا تحت الحصار.

و أضافت المصادر إلى أن عودة اللواء لساحات قتال النظام و حلفاءه قد لاتكون بعيدة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة