دبلوماسي روسي: إسرائيل طلبت عدم تزويد الأسد بمنظومة "إس 300" في سوريا

24.نيسان.2018
صورة تعبيرية "صواريخ إس 300"
صورة تعبيرية "صواريخ إس 300"

كشف دبلوماسي روسي، اليوم الإثنين، مطالبة إسرائيل لبلاده بعدم تزويد نظام الأسد بالمنظومة الدفاعية المتطورة صواريخ "إس 300"، وفق إعلام عبري.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، عن دبلوماسي قالت إنه رفض الكشف عن اسمه، إن "إسرائيل طالبت روسيا بعدم تزويد قوات النظام بالمنظومة الدفاعية المتطورة صواريخ "إس 300"، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية رفضت التعقيب على ذلك.

ووفق الصحيفة العبرية، فإن صحيفة "كومرسنت" الروسية نقلت عن خبراء روس قولهم، إنه "من المتوقع أن ترد إسرائيل بشكل سلبي حال تزويد موسكو سوريا بالصواريخ، ومن الممكن أن تقصف المنطقة التي ستنشر فيها هذه الصواريخ".

وتابعت أن دبلوماسيين إسرائيليين وروس "حاولوا خفض حدة التوتر بين الطرفين". مشيرة، نقلًا عن مسوؤل إسرائيلي قوله إن "هناك معيارًا آخر للعلاقات مع روسيا والسياسة المتبادلة لمنع احتكاكات".

وبحسب المسؤول الإسرائيلي الذي لم تسمه، فإن "المعيار الآخر هو: هل سيوجه الروس منظمة أس 300 في سوريا باتجاه طائراتنا التي تحلق في الأجواء"، وفق مانقلت "الأناضول"

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء، عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، قوله، إن بلاده لم تتخذ قرارًا بعد بشأن تزويد سورية بأنظمة صواريخ متقدمة من طراز إس-300.

واستدرك لافروف بالقول إن بلاده ستعلن عن هذا القرار حال اتخاذه. لافتًا إلى أنه "لا يوجد أيّ مانع أخلاقي يمنع تزويد الأسد بصواريخ أس 300".

وفي أكثر من مناسبة، عبر مسؤولون إسرائيليون عن مخاوفهم من أن نشر هذه الصواريخ سيصعب تحركاتها في الأجواء السورية.

وتعد منظومة "إس 300" أكثر تطورًا مقارنة بكل الأنظمة الصاروخية المضادة للطائرات الموجودة لدى النظام السوري، وفق "يديعوت أحرونوت".

وبإمكان المنظومة ليس فقط إسقاط طائرات بل أيضًا صواريخ بالستية على مدى يزيد عن 150 كم، وفق المصدر ذاته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة