دخول مساعدات إغاثية الى مدينة نوى بدرعا.. وسخط من الناشطين لتجاهل داريا والغوطة

30.تموز.2016

متعلقات

دخلت اليوم قافلة مساعدات مقدمة من الهلال الأحمر السوري تحتوي مواد إغاثية الى مدينة نوى بريف درعا الشمالي الغربي، بعد موافقة المجالس المحلية والكتائب المقاتلة على دخولها.


وتتكون القافلة من أكثر من 40 شاحنة تحمل مواد غذائية وصحية بالإضافة للأدوية، موزعة ( 10000 سلة غذائية، و5000 معلبات غذائية و5000 سلة نظافة وصحية، و15 خزان مياه قوارير مختلفة الأحجام بالإضافة لمولدة كهرباء (12 فولت)، حيث قال الهلال الأحمر السوري أن هذه المساعدات ستقدم الى ما يقارب ال50 الف شخص في مدينة نوى.


حيث دخلت ظهر اليوم القافلة بعد السماح لها والموفقة من قبل مجلس شورى المدينة والمجلس المحلي والكتائب المقاتلة، وقد لاقت هذه الخطوة سخطا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، كون المدينة ليست محاصرة ويتوفر فيها كل المواد الأساسية والأدوية.


حيث قال ناشطون أن محافظة درعا لم تنقطع عنها السلل الغذائية وتدخلها المساعدات بشكل دائم عبر الحدود الأردنية، بينما هناك مناطق بأمس الحاجة الى هذه المساعدات كالغوطة وداريا وحلب وحمص، كما استنكروا موافقة المجالس المحلية على دخول هذه المساعدات وقالوا كان الأجدى بهم طلب تحوليها الى المحاصرين في المناطق الأخرى.


تجدر الإشارة الى أن مدينة نوى محررة بالكامل منذ أكثر من سنتين ونصف بعد معارك عنيفة جدا أدت لإنسحاب قوات الأسد منها، ويعيش في المدينة ما يقارب ال150 ألف نسمة بينهم نازحين من القرى التي احتلها قوات الأسد كخربة غزالة ومدينة الشيخ مسكين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة