دراجة مفخخة ثانية تضرب إعزاز وأمنية الحر تقبض على منفذي التفجيرات

03.أيلول.2019

ضربت دراجة نارية ثانية اليوم الثلاثاء، مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، خلفت عدد من الجرحى بين المدنيين، في وقت تمكنت القوى الأمنية التابعة للجيش الحر من إلقاء القبض على اثنين من منفذي التفجيرات بعد رصدهم عبر عدسات الكمرات.

وقالت مصادر محلية في إعزاز، إن دراجة نارية مفخخة هي الثانية، انفجرت أمام مبنى دار الأيتام ومسجد الميتم بالمدينة، خلفت جرحى بين المدنيين، بعد أثل من ساعة على تفجير مفخخة وسط سوق شعبي بالمدينة، كان خلف شهيد وعدة جرحى.

وأوضحت المصادر أن قوى الأمن التابعة للجيش الوطني، تمكنت من ملاحقة منفذي التفجيرات، بعد رصدهم بعدسات الكمرات، وقامت بملاحقتهم والقبض عليهم، وإحالتهم للجهات المختصة لمحاسبتهم.

وتقف الميليشيات الانفصالية "قسد" وراء تنفيذ التفجيرات في مناطق شمال حلب الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، وكانت أقرت عدد من الخلايا التي تم القبض عليها بارتباطها بالوحدات الكردية الذراع العسكري في "قسد".

وتأتي التفجيرات بعد يوم من تمكن الجيش الوطني من تفجير سيارة مفخخة عن بعد على حاجز "عون الدادات" في ريف مدينة جرابلس بالريف الشرقي.

وقال ناشطون إن عناصر الجيش الوطني تمكنوا من تفجير سيارة مفخخة قادمة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشرقي، عن بعد، أي قبل وصولها إلى المناطق السكنية المأهولة بالمدنيين.

وتجدر الإشارة إلى أن "قسد" تحاول زعزعة الأمن والاستقرار في مناطق سيطرة الجيش الوطني في شمال وشرقي حلب من خلال إحداث عمليات تفجير مستمرة، مستهدفة الأسواق الشعبية والتجمعات السكنية، وقياديي الجيش الوطني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة