خسائر بشرية للأسد

دفاعات قوية لـ "البنيان المرصوص" و "رص الصفوف" وهجمات ناجحة في درعا

22.حزيران.2017
هروب قوات الأسد بعد هجمات الثوار
هروب قوات الأسد بعد هجمات الثوار

تمكن الثوار في غرفتي عمليات "البنيان المرصوص" ورص الصفوف" العاملتين في مدينة درعا وعلى جبهاتها الشرقية من تكبيد قوات الأسد خسائر بشرية ومادية كبيرة، وذلك بعدما تمكن عناصرهما من إحباط هجمات جديدة على خط النار في مخيم درعا.

وردا على الهجمات تمكن الثوار من قتل مجموعة كاملة من عناصر الأسد بعد حصارها في خط النار، حيث نشرت الغرفتين صورا جوية تظهر عدد من الجثث منتشرة على الأراضي في المنطقة، وأوضحت الصور هروب عناصر الأسد والميليشيات الشيعية من المواقع التي هاجمها الثوار.

وقام عناصر الغرفتين بالتنسيق فيما بينهم بشن هجمات معاكسة على مقرات تابعة للفرقة الرابعة على خط النار في المخيم، وتمكنوا من السيطرة على عدة نقاط في خط النار ودمروا دبابة وقتلوا طاقمها.

وترافقت الاشتباكات في المخيم مع قيام الطائرات الحربية للعدوين الروسي والأسدي بشن أكثر من 35 غارة جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة بالإضافة لقصف 20 صاروخ فيل على أحياء درعا المحررة "درعا البلد وطريق السد ومخيم درعا".

والجدير بالذكر أن نظام الأسد استقدم مؤخرا تعزيزات عسكرية كبيرة جدا إلى مدينة درعا، حيث وصل العديد من الآليات المحملة بالميليشيات الشيعية في إطار سعي نظام الأسد للسيطرة على مدينة درعا والوصول إلى جمرك درعا القديم وفصل ريف درعا الشرقي عن ريفها الغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد قام قبل بدء الهدنة "المصغرة" بقصف أحياء مدينة درعا المحررة "درعا البلد – حي طريق السد – مخيم درعا" بأكثر من 50 برميلا متفجرة وأكثر من 60 صاروخ "أرض – أرض" من طراز "فيل" بشكل يومي، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة جدا في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة