دفعة من 200 عائلة تعود لحي لوعر بحمص.. و سوء الأوضاع قد يزيد الأرقام مستقبلا

10.تموز.2017
الباصات التي خرجت من مخيم زوغرة  بإتحاه بلدة تادف
الباصات التي خرجت من مخيم زوغرة بإتحاه بلدة تادف

نقلت مصادر ميدانية بريف حلب الشرقي أن قرابة مئتي عائلة نازحة من حي الوعر بمدينة حمص تقطن في مخيم زوغرة في منطقة جرابلس ، قررت العودة لمنازلها في حي الوعر بعد تفاهمات واتفاق مع قوات الأسد سمحت لها بالعودة، تشمل المدنيين من كبار السن والنساء والأطفال، فيما لم يحدد مصير الشباب، والذين من المفترض أن يبقوا في ريف حلب الشمالي.

وأكدت المصادر لـ شام أن العائلات التي وصلت مخيم "زوغرة" في منطقة جرابلس واجهت أوضاع إنسانية صعبة نتيجة ضعف الدعم المقدم لها على كافة الأصعدة، أرجعه المصدر إلى عجز المنظمات المحلية عن تغطية الكم الكبير من الوافدين للمنطقة ضمن عمليات التهجير المتلاحقة لاسيما من حي الوعر الحمصي، خلال مدة قصيرة، وعدم وجود تجهيز مسبق لاستقبال الوافدين.

وأضاف المصدر أن ما واجهه المهجرون من مشقات في تأمين متطلبات الحياة والتكيف مع الحياة الجديدة التي فرضت عليهم في مخيمات تفتقر لأدنى مقومات الحياة، تفاقمت أوضاعهم مع موجة الحر الشديدة التي ضربت المنطقة، والأمطار التي سبقتها، جعلت الكثير من العائلات تفكر في العودة لحي الوعر في حال سمح لها نظام الأسد ذلك، كونها غير ملاحقة أمنياً وخرجت قسراً من منازلها في الحي.

ونوه المصدر إلى أن قوات الأسد وبعض الشخصيات الموالية له استغلت حالة أهالي حي الوعر وعملت على التواصل مع عدد منهم، حيث تم الاتفاق على السماح للعائلات بالعودة لمنازلهم في حي الوعر مع ضمانات قدمت بعدم التعرض لهم من قبل ميليشيات الأسد والميليشيات الإيرانية.

وتسعى قوات الأسد في المرحلة الراهنة مع بدء الحديث عن اتفاقيات خفض التصعيد ووقف إطلاق النار، لتمكين سياسة المصالحات في المناطق التي تعرضت لعمليات تهجير أو حصار، و المناطق التي تخشى من تحركها ضدها، ومحاولة كسب الحاضنة الشعبية، للظهور أمام المجتمع الدولي بمظهر الحريص على الشعب السوري، والساعي لتخفيف معاناته، بضغط وتوجيه روسي.

وأشار المصدر إلى أن قرابة مئتي عائلة يقدر تعدادهم بـ 800 شخص من أهالي حي الوعر، توجهوا عبر عدة حافلات من مخيم زوغرة بريف جرابلس باتجاه مدينة تادف بريف حلب الشمالي تمهيداً لنقلهم لحي الوعر، في حين قالت مصادر أخرى أن العائلات مازالت ضمن المحرر ولم تتخذ القرار النهائي بالعودة بعد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة