دمرت عشرات الخيام .. عاصفة هوائية تعمق المأساة وتضرب مخيمات ريف إدلب

23.أيار.2020

ضربت عاصفة هوائية شديدة أمس السبت، مخيمات النازحين في الشمال السوري الأمر الذي نتج عنه تضرر وتدمير عشرات الخيم التي يقطنها السكان ممن نزحوا من مدنهم وقراهم نحو الحدود "السورية - التركية"، ويعيشون في ظل ظروف إنسانية صعبة ضمن المخيمات.

وأحصى منسقو استجابة سوريا الخيام المتضررة من العاصفة التي ضربت المنطقة وأشار إلى أنَّ الاضرار الأولية التي تم الوصول إليها ضمن الإحصاء توزعت على مخيمات "الشيخ بحر"، بريف إدلب الشمالي.

يأتي ذلك ضمن عشرات الخيم التي تضررت منها 38 خيمة في مخيم الكرامة، وفي مخيم الصدر 11 ومخيم الغفران 9 ومخيم البيان 10 ومخيم الوفاء 25 ومخيم الصواغية 14 ومخيم الدعاء 13 ومخيم السلام 5 ومخيم القاهرة 9 ومخيم التل 6 ومخيم الرحمة 17 خيمة".

وأضاف الفريق استجابة سوريا أنّ حادثة مأساة جديدة تضاف إلى مخيمات النازحين في شمال غرب سوريا، حيث تسببت عاصفة هوائية بأضرار ضمن عدة مخيمات في مناطق متفرقة ضمن مجموع بلغ 157 خيمة بات قاطنوها بدون مأوى.

واختتم الفريق بيان الإحصاء الذي نشره مرفقاً بصور متعددة للخيام التي تمزقت وسويت بالأرض بفعل الرياح الشديدة التي ضربت المنطقة، بوسم طالب فيه بمساعدة وإعانة النازحين بالحصول على خيم جديدة تأويهم وتقديم الخدمات اللازمة لهم.

وفي منتصف مارس آذار الماضي، اقتلعت الرياح عدد كبير من الخيم في منطقة "جبل الدويلة" بالقرب من مدينة "كفرتخاريم" بريف إدلب الشمالي الغربي، إلى جانب عدد من المخيمات المنتشرة على الحدود السورية التركية شمال محافظة إدلب.

وسبق أنّ أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من 143 ألفا من المدنيين اضطروا للنزوح من إدلب شمال غربي سوريا في في احصائية مؤقتة شملت ثلاثة أيام من شهر شباط المنصرم بسبب مواصلة النظام اعتداءاته على المنطقة.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه حجم المأساة الإنسانية لملايين المدنيين المهجرين شمال سوريا، ممن بات مأواهم الخيم، وسط تصاعد معاناتهم يومياً بسبب الأحوال الجوية وحالة الطقس سواءً في الشتاء أو الصيف والظروف المعيشية الصعبة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة