دي مستورا .. "تجميد القتال" هو الحل لمواجهة "داعش" على تخوم حلب

15.كانون2.2015

بيّن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن الجميع متفقون على ضرورة وقف الصراع في سوريا والخروج بحل سياسي للأزمة ، و يقصد بالجميع وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا وإيران، إضافة إلى عدد من وزراء خارجية الدول العربية الذين التقاهم في جنيف .

و أشار دي مستورا إلى أن أشار إلى أن انعدام الثقة بين أطراف الأزمة السورية يزيد من صعوبة  الوصول إلى إتفاق " تجميد القتال " في حلب ، الاتفاق الذي سيشهد تكثيفاً في المرحلة القادمة .

وعلّق دي مستورا آمال كبيرة على خطة حلب ، التي ستواجه وفق المبعوث الدولي تنظيم الدولة الذي لا يبتعد أكثر من 20 كم ، و رأى أن خطة التجميد كفيلة بمواجهة التنظيم.

 وأشار إلى أنه لابد من التوصل لحل سياسي للصراع السوري خلال العام الجاري. واعتبر الحل في حلب يمكن أن يشكل بداية لحل سياسي.

و كرر تأكيداته أنه لن تحل الازمة السورية عسكريا وانما من خلال الحوار السياسي وهذا "ما نسعى له".

كما شدد على أن الصراع أدى لمقتل آلاف السوريين وانتشار الأمراض وتهدم المدارس ، و يعتبر أكبر أزمة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، و اعتبر أزمة اللاجئين السوريين وصمة عار في جبين العالم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة