دي مستورا في كلمته الأخيرة مبعوثاً لسوريا يقر بفشله في تشكيل اللجنة الدستورية

20.كانون1.2018

أقر المبعوث الأممي، إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي مساء الخميس، بفشله في تشكيل لجنة لصياغة دستور في سوريا، مشيراً إلى أن "السلال الأربع" التي تم التوصل إليها في مفاوضات جنيف قد تمثل أساسا لحل الأزمة السورية.

وقال: "لقد أتميت في منصبي كمبعوث خاص 4 أعوام وأربعة أشهر، ما يعادل تقريباً طول الحرب العالمية الأولى، والشعب السوري عانى من الصراع لأكثر من سبعة أعوام ونصف، أي أطول من الحرب العالمية الثانية".

وأضاف :"هذا الصراع كان و لا يزال يمثل مأساة للسوريين، لقد كان صراعا قذرا وحشيا وفظيعا، ولم تفلح جهودي ولا جهودكم ولا الجهود التي بذلها أي كان في إنهاء منطق الحرب السائد. ولكن نأمل في أن نقترب كثيرا من تحقيق ذلك".

وفي نهاية كلمته، ودعه مجلس الأمن بالتصفيق الحاد مع نهاية أعماله كمبعوث خاص إلى سوريا.

وكان مدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عمل المبعوث الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إلى نهاية هذا العام بدلاً من نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الحالي على أن يتسلم غير بيدرسِن منصبه الجديد في الأول من كانون الثاني/يناير القادم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة