طباعة

دي مستورا يطالب باستغلال "اندفاعات" فينا لوقف إطلاق النار وإطلاق حل سياسي

11.تشرين2.2015

طالب موفد الامم المتحدة الى سوريا ستيفان ديمستورا القوى العظمى بوضع عملية سياسية قادرة على اخراج سوريا من الحرب ، وذلك بالاستفادة من "الاندفاعة" التي حققتها المحادثات محادثات فينا .

وقال دي مستورا ان "اندفاعة فيينا لا يجوز تفويتها" وذلك في ختام اجتماع لمجلس الامن الدولي قبل لقاء دولي السبت في العاصمة النمساوية ، الهادف لتحديد معالم المرحلة الانتقالية السياسية في سوريا ، وكذلك وقف اطلاق نار.

واضاف دي مستورا ان هذه اللقاءات يجب ان "تعطي اهدافا قابلة للتحقيق للشعب السوري. واحد هذه الاهداف يجب ان يكون تخفيف العنف".

واشار الى ان "عملي هو التأكد من ان الدول المهمة مثل روسيا و السعودية وايران ستجتمع حول الطاولة وتقدم عملية سياسية" ، موضحاً أنه "حان الوقت كي تواجه هذه الدول هذه التحديات".

وذكر دبلوماسيون انه خلال الاجتماع المغلق لمجلس الامن الدولي، تطرق دي مستورا الى افاق "نتيجة ملموسة" في فيينا السبت.

وفي تغريدة على موقعها في تويتر، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سامنتا باور ان محادثات فيينا يجب ان "تؤدي الى وقف لاطلاق النار وفتح الطريق امام حل سياسي".

ومن جهته، قال سفير بريطانيا ماتيو ريكروفت الذي يترأس مجلس الامن لهذا الشهر ان الدول الـ15 الاعضاء في المجلس اعربت عن "دعمها التام" للجهود التي يبذلها موفد الامم المتحدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير