دي ميستورا : استقلت حتى أتفادى مصافحة الأسد

06.تشرين2.2019

قال المبعوث الأممي الخاص السابق إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إنه قدم استقالته العام الماضي لتفادي مصافحة رئيس النظام السورية بشار الأسد.

وذكر دي ميستورا الذي تولى منصب المبعوث الأممي إلى سوريا خلال الفترة بين عامي 2014 و2018، في كلمة ألقاها الاثنين الماضي في مركز آغا خان بلندن، حسب صحيفة "غارديان" البريطانية: "لماذا قدمت الاستقالة العام الماضي؟ رسميا، جاء ذلك لأسباب شخصية، وبشكل غير رسمي، جاء ذلك لأنني شعرت بأن الحرب على الأرض توشك على النهاية، ولكوني مناهضا في الواقع لما جرى في حلب وإدلب وداريا، لم يكن بوسعي أن أكون شخصا يصافح الأسد ويقول له: معليش".

وأكّد "دي ميستورا" أنه "كان غاضباً عندما توصلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق في عام 2016، يخص مدينة حلب، والتي سيطرت عليها قوات النظام بشكل كامل".

وأعرب المبعوث السابق عن قناعته بأن روسيا لا تزال ترغب في توقيع اتفاق سلام في سوريا كي لا تبقى مع "شمعة ستحرق يدها"، لافتا إلى أن انطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف يمثل مؤشرا على ذلك.

وتابع أنه يتوقع أن تمارس روسيا الضغط على حكومة دمشق بغية دفعها إلى منح نوع من الحكم الذاتي إلى الأكراد في شمال شرقي البلاد، واصفا الوضع الحالي في سوريا بأنه هش.

وعلى الرغم من تصريحات دي ميستورا إلا أنه كان قد التقى بشار الأسد مرات عديدة في دمشق، وصرح أن الأسد هو جزء من الحل وسوف نستمر في إجراء مناقشات مهمة معه.

واعترف دي ميستورا بأنه لم يتّبع "دليل الوسيط المثالي"، لأنه أدان جرائم الحرب والحصار من قبل الجانبين (النظام السوري والمعارضة)، الأمر الذي أغضب الطرفين، بحسب تعبيره.

وقال إن تدخلات الأمم المتحدة، بما في ذلك قوافل المساعدات وإدانته الشخصية لتدمير حلب، ربما أنقذت ما يصل إلى 700 ألف شخص، مشيراً إلى أنه لم يندم على مداخلاته الخاصة، لكنه أضاف: "لقد قمت بتقليص مساحتي كمفاوض".

ومنذ بداية الثورة السورية تعاقب أربعة مبعوثين أميين على إدارة الملف السوري، وهم، كوفي عنان الذي عين مبعوثاً إلى سوريا مدة أقل من ستة أشهر، بدأت في شباط/فبراير 2012 وانتهت في آب/ أغسطس من نفس العام، والجزائري الأخضر الإبراهيمي الذي تسلم مهامه في آب عام 2012. ، فيما استلم غير بيدرسون المنصب في بداية العام خلفاً لدي ميستورا، ولا يزال على رأس عمله حتى اليوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة