د. برهان غليون: مفاوضات الانتقال السياسي مسرحية هزلية للوصول لتسوية دولية تضمن مصالح المتصارعين

27.حزيران.2018
الدكتور "برهان غليون"
الدكتور "برهان غليون"

قال الدكتور "برهان غليون" إنه ليس هناك مفاوضات سورية جدية بشأن الدستور، كما لم تكن هناك مفاوضات جدية، لا في جنيف ولا في أستانة، ولا في سوتشي، حول الانتقال السياسي.

واعتبر "غليون" في تعليق له علة صفحته الرسمية على "فيسبوك" أن هناك مسرحية هزلية، يحاول فيها المصادرون حرية السوريين ودولتهم أن يتوصلوا، عبر السوريين، ومن خلال لي ذراعهم، وكسر إرادتهم، وتنصيب من لا يمثلونهم سادة عليهم، إلى تسويةٍ دوليةٍ، تحقق مصالحهم المتناقضة او المتباينة على حساب السوريين وحقوقهم.

وأشار "غليون" إلى أن مكافأة القتلة لا تمهد لأي سلام، ولن يقبل الروس الدخول في مفاوضات بدل فرضهم الأمر الواقع كما تعودوا إلا عندما يجبروا عليه، معتبراً أن هذا هو دور فصائل الجنوب التي سيكون لبطولاتها في هذه المعركة الحاسمة وربما الأخيرة الأصداء البعيدة والمحررة ذاتها التي كانت لبطولاتها في بداية الثورة.

وكان قال "غليون" في مقال له نشره موقع "العربي الجديد" إن أطراف المعارضة السورية تتنازع على جيفةٍ، اسمها الانتقال السياسي، بعضنا مستعجلٌ على التفاوض بأي ثمن، إفراطا بالتفاؤل، وبعضنا الآخر يسير كما لو كان على جمر، خائفا من التفريط في الحقوق التي أنيط به الدفاع عنها.

وأضاف في مقاله "الواقع أن المعركة الجارية الآن ليست سورية، أو بين السوريين، وإنما هي معركة التسوية الدولية التي تدور، من وراء تحديد مناطق النفوذ ومواقعه، حول تقرير مصير سورية ومستقبلها ودورها في المنطقة والمنظومة الدولية".

وأوضح "غليون" أن التسوية السورية لن تكون، وبالتالي النظام الذي سيولد بموازاتها، سوى ثمرة لها وجزء مكمل لها. وجوهر التحدي الذي يواجهه المتنازعون على اقتسام إرث دولة الأسد البائدة هو العثور على نظام جديد، يضمن المصالح الإسرائيلية والأميركية الأمنية، والتطلعات الروسية التي تستخدم سورية منصةً لإعادة موضعة نفسها في المنظومة العالمية، والتي لا يمكن تحقيقها ضد واشنطن، وإنما بالتفاهم معها من جهة أخرى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة