رئيس الائتلاف الوطني يوجّه كلمة مصورة للشعب السوري بمناسبة عيد الجلاء

18.نيسان.2020

وجّه رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة كلمة مصورة إلى الشعب السوري بخصوص عيد الجلاء، ودعا فيه الجميع إلى توحيد الجهود من أجل الهدف الأسمى وهو الاستقلال الحقيقي، وبناء دولة الحرية والكرامة.

وقال العبدة في كلمته إنه "عندما اختار صناع الاستقلال الأول هذه الراية لتكون علم استقلال سورية وحريتها، لم يكن يخطر ببالهم أن الشعب السوري سوف يدفع مليون شهيد وهو يرفع هذه الراية على طريق الحرية والكرامة والاستقلال".

وأوضح أنه بعد الإجرام والفوضى التي نشرها النظام في البلاد خلال سنواتها التسع، تسربت بعض الأخطاء إلى عدد من مفاصل الثورة السورية، وأكد على ضرورة العمل على إزالتها حتى "نستعيد ثورتنا كما كانت في أيامها الأولى"، معتبراً أن الثورة تستعيد عافيتها عندما "نستعيد ثقتنا ببعضنا البعض".

ولفت إلى أن من أكثر ما سبب الأذى للثورة هو تعدد الأجندات وتصارعها، معتبراً أن ذلك كان يصب دائماً في مصلحة المجرم، مشدداً على أن نظام الأسد هو وباء سورية الحقيقي، حيث قصف المدن والمرافق العامة والمنشآت الطبية، واستخدم السلاح الكيماوي.

وقال العبدة: "إن الشعب السوري يستحق بعد كل هذه التضحيات دولة لجميع السوريين بعيداً عن التطرف والطائفية، ولا إقصاء فيها لأحد، ديمقراطية مدنية تعددية تصون كرامة المواطن، وتظهر فيها إمكانات الشعب السوري العظيم المبدع لينال مكانته التي يستحقها بين الشعوب، ودولة القانون، والحرية، والمساواة، لا يحاسب فيها الناس على انتمائاتهم الإثنية أو الدينية أو السياسية، ولا يحاسبون فيها بسبب أفكارهم ومعتقداتهم".

وذكر أن الأسباب الموضوعية التي دفعت الشعب السوري للانتفاض، لا تزال مستمرة، وهو ما يعني أن الثورة باقية، وأضاف أنه علينا ألا نسمح للألم والمعاناة التي نمر بها اليوم أن تنسينا الأسباب الحقيقية التي دفعتنا للثورة، وعلينا أن نتذكر دائماً أن الحرية والكرامة تستحق.

وفي ختام كلمته أشار قائلاً: "سأستعير من كلمات حارس ثورتنا.. الشهيد الساروت.. أنه مادام هنالك إنسان سوري واحد ينبض قلبه بالكرامة فإن ثورتنا منصورة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة