طباعة

رئيس الائتلاف يرحب باتفاق إدلب ويعتبره خطوة هامة لتفعيل العملية السياسية

18.أيلول.2018
عبد الرحمن مصطفى
عبد الرحمن مصطفى

رحب "عبد الرحمن مصطفى" رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين تركيا وروسيا بشأن إدلب، على اعتبار أنه جنب المنطقة والمدنيين وقوع كارثة إنسانية غير مسبوقة، وأكد أن ما حدث يُمهد لعودة المسار السياسي لإيجاد حل سياسي شامل في البلاد.

وقال مصطفى في تصريحات خاصة اليوم الثلاثاء، إن الائتلاف الوطني كان يُدرك خطورة التهديدات التي يطلقها النظام وإيران لذلك كان التركيز في كافة المباحثات مع الجانب التركي على سلامة المدنيين وبقائهم في مناطقهم وعدم تكرار عمليات التهجير القسرية.

ولفت إلى أن أنقرة لعبت دوراً محورياً وهاماً في حفظ أرواح الملايين وبقائهم في مناطقهم، متقدماً بجزيل الشكر للسيد الرئيس رجب طيب أردوغان، وداعياً كافة مؤسسات الثورة وفصائلها للتقيد بالاتفاق.

وأكد رئيس الائتلاف أن الاتفاق يعيد ترتيب الأوضاع في سورية، ويقدم الحل السياسي على الحل العسكري الدموي الذي كان يسعى له النظام وأعوانه، مضيفاً أن تعويل النظام على شن الهجمات العسكرية والقتل والتهجير فشل فشلاً ذريعاً وسيهوي به لتكون سورية حرة ومستقبلها لأبنائها.

وأشار مصطفى إلى أن المرحلة القادمة تتطلب العمل بشكل جدي لتوحيد الجهود في كافة المجالات، والاستفادة من عودة الحراك الثوري للشارع السوري، بهدف إعادة الثورة السورية إلى طريقها الذي بدأت منه وهو نيل الحرية والكرامة وإجراء تغيير كامل في النظام من خلال مرحلة انتقالية حقيقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير