رئيس الحركة القومية التركي: "الأسد الظالم" مدبر هجوم الريحانية وإدلب: جرح غائر ينزف يوماً بعد يوم

13.أيلول.2018
رئيس الحركة القومية التركي
رئيس الحركة القومية التركي

اتهم رئيس حزب الحركة القومية التركي دولت بهجه لي، بشار الأسد بالوقوف وراء هجوم "ريحانلي" الإرهابي في ولاية "هطاي" جنوبي تركيا عام 2013، وفق تصريح صحفي عقده "بهجه لي" اليوم الخميس في العاصمة أنقرة.

وفي تعليقه على إلقاء القبض على المدعو "يوسف نازيك" مخطط التفجيرين في قضاء ريحانلي قال بهجه لي: "لقد اتضح أن مدبر هجوم ريحانلي الذي راح ضحيته 53 شخصا هو الأسد الظالم".

وأمس الأربعاء، نفذ جهاز الاستخبارات التركي عملية خاصة في مدينة اللاذقية السورية، تمكن خلالها من اعتقال "يوسف نازيك"، مخطط تفجير قضاء "ريحانلي" بولاية "هطاي" جنوبي تركيا، الذي راح ضحيته 53 شخصًا عام 2013، ونقله إلى الأراضي التركية.

وبشأن التطورات المتعلقة بمحافظة إدلب السورية، ذكر "بهجه لي" أن المحافظة "باتت جرحا غائرا ينزف يوما بعد يوم"، مؤكداً عدم تراجع تركيا عن مواجهة الذين "يخدمون انتشار الفوضى على الجانب الآخر من الحدود (سوريا)، والدول والجهات التي تعمل علنا لهذا الغرض".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة