رئيس المجلس التركماني السوري: سعداء بالاتفاق التركي الأمريكي حول "منبج"

04.تموز.2018
محمد وجيه جمعة
محمد وجيه جمعة

متعلقات

قال محمد وجيه جمعة، رئيس المجلس التركماني السوري، إن أهالي منطقة منبج شمالي سوريا - وهو منهم - سعداء بالاتفاق الذي توصلت إليه تركيا مع الولايات المتحدة بشأن انسحاب الوحدات الشعبية من المنطقة، ويتطلعون لإحلال الأمن والاستقرار في أراضيهم.

و أكّد جمعة في حديث لـ "الأناضول" أن الاتفاق يعدّ إنجازًا دبلوماسيًا لتركيا، مشيرًا إلى أن الوحدات  سيبدؤون بالانسحاب من منبج بموجب الاتفاق اعتبارًا من اليوم الأربعاء الموافق 4 تموز/ يوليو.

وأضاف: "نحن كأهالي منبج، سندخل منطقتنا برفقة القوات المسلحة التركية، حيث سينتهي الإرهاب والظلم ويسود الأمن والسلام، وهذا ما نتطلع إليه".

ولفت جمعة إلى أن النقطة الأهم في اتفاق منبج، هي اعتماده على جدول زمني معين، وأن اليوم يعدّ تاريخيًا بالنسبة إليهم لأن المنطقة ستُدار من قبل سكانها الأصليين، ولن يتعرض أحد للنهب والاعتداء بعد اليوم.

واعتبر أن منبج تدخل مرحلة جديدة، وتركيا بذلت جهودًا حثيثة من أجل إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة التي ينتظر الآلاف من أهلها بفارغ الصبر لحظة العودة إليها بأمان.

وشدّد رئيس المجلس التركماني السوري على أن أهالي منبج يكرهون تنظيم "بي واي دي"، ذراع منظمة "بي كي كي" في سوريا، وجناحه العسكري "واي بي جي"، ويريدون التخلص منهم بأسرع وقت.

وأوضح أن التنظيم مارس شتى أساليب الخداع من أجل ضمان بقائه في المنطقة، مثل تغيير الأسماء والملابس وما شابه، ولكن لا أحد يصدقه في الوقت الراهن، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة.

وبيّن جمعة أن الولايات المتحدة لم تلتزم منذ أعوام بوعودها لأهالي المنطقة، إلا أن تركيا تتحلى بإرادة قوية فيما يتعلق بضرورة دحر الإرهابيين، وأن أهالي المنطقة ينتظرون مساعدة ودعم الجيش التركي.

ومؤخرًا، توصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق على "خارطة طريق" حول منبج، تضمن إخراج عناصر الوحدات الشعبية منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة، حيث سيرت القوات التركية حتى اليوم ثمانية دوريات في المنطقة بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة