رئيس مسد: واشنطن لا تريد خسارة حلفائها ولا وجود لخطة خليجية بشأن شرقي الفرات

16.كانون2.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

قال "رياض درار" رئيس مجلس سوريا الديمقراطية (الذراع السياسي لقوات سوريا الديمقراطية) إن الجانب الأمريكي يريد ان لا يخسر الجانبين المتحالفين معه، والصديقين له، لا الطرف السوري ولا التركي، موضحاً أن الطرف السوري ممثلا بوحدات حماية الشعب YPG ومجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، يريد (ترامب) لهم الأمان من أي تهديد.

وأكد درار في تصريحات لموقع "باسنيوز" أن هذه المنطقة على المساحة التي تحدث عنها ترامب هي منطقة مأهولة ومسكونة وقريبة من الحدود لا يمكن أن تشملها هذه المساحة سواء في عين العرب او حتى الدرباسية وعامودا ورأس العين بريف القامشلي، مبيناً أن هذه المساحة التي تشملها هذه المنطقة (الآمنة) هي مناطق حدودية وقريبة جدا، متسائلا:« إذن فأين يذهب أهلها إذا لم يكن المطلوب هو الحماية الأمريكية أو الحماية من قوات التحالف الدولي من أي تهديدات».

ونفى درار وجود أي مبادرة خليجية مصرية لدخول مناطق شرق الفرات، في وقت أشار إلى أن المفاوضات مع النظام السوري لم تبدأ، وأن مايجري بين الطرفين هو محاولات اطلاع على أجندات كل طرف، مطالباً النظام بأن يأخذ دوره الوطني ليعبر عن إمكانية الاستمرار معه في التفاوض وهو الاعتراف بحقوق هذا الشعب والعمل بجد من اجل حماية الحدود والسيادة، وفق تعبيره .

وعن دعم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات الأمريكية ضد داعش في شرق الفرات، قال درار إن:« المعارك مستمرة من اجل التخلص من بقايا داعش وهي قد تمتد إلى فترة زمنية لن تكون طويلة لكنها يجب أن تنهي هذا التنظيم المسلح رغم أن التنظيم لا ينتهي بالقضاء على المسلحين، لأنه مازال يشكل خلايا نائمة تقوم بالاغتيالات والتفجيرات في الداخل مما يتطلب ملاحقتها باستمرار، داعش من أخطر التنظيمات وهو الآن يمارس أعمالا إرهابية في الداخل وإن كانت عبر خلاياه النائمة».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة