رئیس الوزراء الإيطالي: "الأزمة السوریة ما زالت بعیدة عن الحل"

08.كانون1.2019

اعتبر رئیس الوزراء الإيطالي جوزیبي كونتي، أن "الأزمة السوریة ما زالت بعیدة عن الحل"، على الرغم من أن عمل اللجنة الدستوریة "یمثل خطوة أولى ھامة في عملیة سیاسیة صعبة".

وأضاف كونتي في كلمة له بختام منتدى الحوارات المتوسطیة السنوي الخامس الذي نظمته الخارجية الإيطالية، أن منطقة "المتوسط الموسع أصبحت تمثل الیوم تناقضا جیوسیاسیا"، مشيرا إلى أن "الإقلیم يعيش في توتر مستمر بین التطور والانتكاس وبین التفكك والاتصال المتبادل" على ضوء "عبرة تاریخیة راسخة وآفاق مستقبلیة اكتنفھا عدم الیقین".

ولفت المسؤول إلى أن "المنطقة ما زالت تعبرھا ریاح مزعزعة للاستقرار سببها مصالح محلیة وإقلیمیة ودولیة تتضارب في ما بینھا"، مذكراً بما يجري في لیبیا وسوریا والیمن التي تمر بأزمات مع اختلاف ظروفھا، مؤكدا أن الصراعات والحروب تزید من تعقید الأوضاع في هذه البلدان.

وسبق أن اعتبر وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو خلال لقائه مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، أنه لا يمكن تحقيق السلام في سوريا بالقوة العسكرية، معرباً عن "تقدير وامتنان الحكومة الإيطالية" لجهود بيدرسن، الذي يزور روما للمشاركة في منتدى "حوارات المتوسط".

وقال إن إيطاليا تدعم "الالتزام الحماسي"، الذي أبداه بيدرسن منذ تعيينه وحتى انطلاق أعمال اللجنة الدستورية السورية في 30 أكتوبر الماضي في جنيف.

وأشار إلى أن "إيطاليا تشاطر بيدرسن في أن الهدف في سوريا هو السلام المستدام، الذي لا يمكن تحقيقه بالقوة العسكرية"، وفقط "بالجهود الدبلوماسية الكبرى" التزاما بقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة