رسالة جديدة من نظام الأسد يستجدي الأمم المتحدة لوقف القصف الإسرائيلي

16.شباط.2021

وجه نظام الأسد في دمشق تحذيراً لكيان الاحتلال الإسرائيلي، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، مما أسمتها "التداعيات الخطيرة لاعتداءاتها المستمرة" على سوريا وطالبت مجلس الأمن باتخاذ إجراءات "حازمة وفورية" لمنع تكرارها.

وحذرت خارجية النظام، إسرائيل "من التداعيات الخطيرة لاعتداءاتها المستمرة على الجمهورية العربية السورية تحت ذرائع واهية ومن دعمها المستمر للتنظيمات الإرهابية المسلحة واستمرار احتلالها للأراضي العربية بما فيها الجولان السوري المحتل وتحملها كامل المسؤولية عنها".

وجددت خارجية النظام مطالبة مجلس الأمن "بالاضطلاع بمسؤولياته في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها صون السلم والأمن الدوليين وإدانة الاعتداءات الإسرائيلية السافرة ومساءلتها عنها واتخاذ اجراءات حازمة وفورية لمنع تكرارها".

وطالبت المجلس بأن "يلزم إسرائيل باحترام قراراته ومساءلتها عن إرهابها وجرائمها التي ترتكبها بحق الشعب السوري"، ونقلت وكالة "سانا" عن الرسالة أن سوريا تؤكد أن الاعتداءات الإسرائيلية "لم ولن تنجح في حماية شركائها وعملائها من التنظيمات الإرهابية" كما و"لن تفلح في إشغال الجيش العربي السوري عن مواصلة الإنجازات التي يحققها في مكافحة الإرهاب"، وفق تعبيرها.

وقالت الخارجية السورية أن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت في الساعة 1:18 من فجر اليوم على الاعتداء مجددا على أراضي الجمهورية العربية السورية عبر إطلاق رشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل والجليل في الأراضي الفلسطينية المحتلة مستهدفا محيط مدينة دمشق".

وباتت وزارة خارجية النظام السوري تعتمد رسائل الاستجداء للأمم المتحدة ومجلس الأمن، مطالبة مجلس الأمن "بتحمل مسؤولياته تجاه الغارات الإسرائيلية المتكررة على مواقع النظام في سوريا، معتبرة أن ذلك ينضوي في إطار ميثاق الأمم المتحدة"، في الوقت الذي يواصل النظام سياسة "الاحتفاظ بحق الرد" إلا في قتل المدنيين السوريين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة