رسالة من بابا الفاتيكان للمجرم بشار الأسد "حماية مدنيي ادلب وإطلاق سراح المعتقلين"

22.تموز.2019

أرسل بابا الفاتيكان البابا فرانسيس رسالة إلى الإرهابي الأول المجرم بشار الاسد مع الكاردينال تركسون الذي زار دمشق هذا اليوم والتقى خلالها رئيس النظام المجرم.

وجاءت الرسالة بمطالب عدة أولها إنهاء الأزمة الإنسانية في محافظة إدلب وحماية المدنيين، واتخاذ خطوات لعودة النازحين.

وجاءت الرسالة المؤرخة بتاريخ ال20 من الشهر الماضي وتم تسليمها قبل عدة ساعات بمطالبة حماية المدنيين وإنهاء الكارثة الإنسانية في ادلب، واتخاذ خطوات ملموسة لعودة النازحين بشكل آمن، وإطلاق سراح المعتقلين، وضمان وصول العائلات لمعلومات عن ذويهم، وضمان ظروف إنسانية للمعتقلين السياسيين".

وقال المتحدث باسم الفاتيكان، في بيان، إن "مبعوثا للبابا فرانسيس أبلغ بشار الأسد، خلال اجتماع اليوم، بمخاوف البابا إزاء الوضع الإنساني في شمال غرب سوريا".


وأكد أن الكاردينال بيتر كودو أبيا توركسون سلم بشار الأسد رسالة عبر فيها البابا عن "قلق عميق" إزاء الوضع في سوريا خاصة السكان المدنيين في محافظة إدلب.

وذكرت وكالة سانا أن بشار الأسد تسلم رسالة البابا والتقى الوفد البابوي الذي يرأسه الكاردينال تركسون، وتحدث معهم عن ما أسماها الجرائم التي يرتكبها "الإرهابيون" في إدلب، والدعم الذي ما زال يصل إلى التنظيمات الإرهابية من بعض الدول الاقليمية والغربية بغية استمرار جرائمهم هذه.

كما طالب المجرم اسد بتكثيف الضغط على الدول التي تدعم "الإرهابيين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة