رغم الهدنة ... النظام يحاول التقدم في الكركات ويقصف بداما والفصائل تصد

18.أيار.2019

متعلقات

أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير صباح اليوم السبت، صد محاولة تقدم لقوات الأسد على جبهة الكركات بريف حماة الغربي، في نقض واضح من طرف النظام للهدنة التي روجت لها وسائل إعلام روسية ورفضتها المعارضة.

وقالت الجبهة عبر معرفاتها أن قوات الأسد حاولت التسلل باتجاه حرش الكركات بريف حماة، وهي ليست المحاولة الأولى التي تفشل فيها في التوسع في المنطقة، وتتكبد خسائر كبيرة هناك، حيث تمكنت الجبهة ولمرة جديدة من صد التقدم.

وبعد محاولة التسلل الفاشلة أعلنت الجبهة عن تمكنها من استهداف مجموعة لقوات الأسد في بلدة الحويز بصاروخ من نوع تاو ما أدى لمقتل وجرح عدد من العناصر، بالإضافة لتدمير عربة "بي أم بي" بعد استهدافها بصاروخ من نوع كورنيت في ذات البلدة.

وفي السياق، تعرضت أطراف بلدة بداما بريف جسر الشغور لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد المتمركزة في ريف اللاذقية، في خرق آخر للهدنة التي من المفترض أن تكون لمدة 72 ساعة في عموم المنطقة.

وبدأت روسيا تسوق الحجج للتصعيد بريف اللاذقية لمرة جديدة، من خلال نقل خبر عبر وكالة "سبوتنيك" نسبته لمصادر سورية بأن هناك قصفاً طال قاعدة حميميم الروسية، وأن قوات الأسد ردت على الهجوم، لتخلق - وفق نشطاء - مبررات جديدة للتصعيد بريف اللاذقية وكسب الهدنة بريف حماة.

وحذر نشطاء وفعاليات مدنية من مغبة التراخي في تدعيم الجبهات والركون للهدن الروسية الهشة، مطالبين الفصائل بالاستعداد لمعارك عنيفة قد تشهدها المنطقة بعد أن تعيد روسيا ترتيب أوراقها للانقضاض على منطقة جديدة في المحرر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة