طباعة

روسيا تؤكد استخدام مروحية "الصياد الليلي" بغارات على ريف حماة قبل أيام

24.آذار.2019

نشرت وكالات إعلامية روسية مقطع فيديو، قالت إنه لمروحية روسية هجومية من نوع "مي-28 إن إم" المعروفة باسم "الصياد الليلي" وهي تحلق بريف حماة الشمالي، والتي رصدت قبل أيام في المنطقة وقامت بتنفيذ عدة صواريخ لأول مرة منذ توقيع اتفاق سوتشي.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية أن المروحية حلقت مع طائرة "مي-24"، ويمكن تمييزها بواسطة كرة الرادار الموجودة على المروحة، والفرق الرئيسي بين المروحية المحدثة والنسخة السابقة، بالإضافة إلى الرادار الجديد نظام التحكم المزدوج، فإنه يمكن قيادة الطائرة إذا لزم الأمر من قبل الطيار المشغل

وكان قد أعلن في وقت سابق أنه تم إرسال نموذج أولي من "مي-28 إن إم" إلى حميميم من أجل الاختبار في ظروف الصحراء وظروف درجات الحرارة العالية والعواصف الترابية والتحقق من عمل نظام الرادار الجديد.

وقد تم تحديث جميع مكونات "مي-28" تقريبا، مثل هيكل الطائرة والمحرك ونظام الملاحة والاتصال، وأصبحت المروحية قادرة على العمل مع الطائرات غير المأهولة واستخدام صواريخ بعيدة المدى، وهي التي رصدت في قصف ريف حماة الشمالي.

واتخذت روسيا من الأراضي السورية خلال السنوات الماضية، ميداناً لتجربة أسلحتها المدمرة على أجساد الأطفال والنساء من أبناء الشعب السوري، فأوقعت الآلاف من الشهداء والجرحى بصواريخها القاتلة والمتنوعة، في وقت دمرت جل المدن السورية وحولتها لركان في سبيل تجربة مدى قدرة صواريخها على التدمير منتهكة بذلك كل معايير المجتمع الدولي الذي تعامى عن ردعها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير