روسيا تؤكد وفاة ثاني ضابط متأثراً بجراح من تفجير استهدفهم بدير الزور

13.أيلول.2020

أعلنت وسائل إعلام روسية، عن وفاة رقيب في الجيش الروسي، متأثراً بإصابته في سوريا، جراء تعرض القوات الروسية لهجوم في منطقة دير الزور، سبق ذلك الإعلان عن مقتل ضابط روسي هناك.

وأوردت المصادر، وفاة ميخائيل ميلشين بعد إصابته في 18 أغسطس الماضي بجروح خطيرة، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا عسكريا روسيا في محافظة دير الزور، ونقلت وكالة "تاس" عن مصدر طبي قوله اليوم الأحد، إن ميلشين توفي في أحد مشافي موسكو العسكرية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل ضابط روسي وإصابة عسكريين اثنين آخرين جرّاء انفجار في محافظة ديرالزور، وزعمت الوزارة إن الرتل الروسي كان عائداً من تنفيذ ما أسمته "عملية إنسانية"، في الثامن عشر من شهر آب/ أغسطس الجاري، فيما تناقل ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة الانفجار ضمن الرتل العسكري في المنطقة.

وسبق أن قال المتحدث باسم قوات الاحتلال الروسي العاملة في سوريا، إن بلاده ستستمر في عملياتها العسكرية تحت مسمى "الصحراء البيضاء"، التي أطلقتها بحجة الحرب على تنظيم "داعش" وسط وشرق سوريا، وذلك عقب أيام من مصرع ضابط روسي بانفجار استهدف رتلاً عسكريا في ريف دير الزور تبناه تنظيم داعش.

وتحدث المسؤول الروسي عن تزايد الهجمات التي تستهدف دوريات ومواقع جيش النظام، كما أشار إلى مصرع الضابط الروسي غلادكيخ نتيجة انفجار عبوة ناسفة في محافظة دير الزور، كما زعم أن جيش النظام قام بعملية واسعة النطاق بمشاركة مستشارين روس ضد ما وصفهم بـ "المسلحين" وسط البلاد في الفترة من 18 آب إلى 24 من الشهر ذاته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة