روسيا تبدي ارهاقها : كلما قصرت العمليات العسكرية في سوريا كان أفضل

26.كانون2.2016

بدأت روسيا تبدي تململها من العدوان على سوريا سيما بعد اقتراب الموعد الذي حددته عند انطلاق العدوان في ٣٠ أيلول ٢٠١٥ ، بأربعة أشهر ، ووفقاً لذلك أعلن مجلس الأمن الروسي أنه كلما قصرت مدة العملية العسكرية في سوريا كان ذلك أفضل، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة "حل مسائل معينة" أولاً ، معترفاً بأن روسيا تدافع عن مصالحها في سوريا بحجة مكافحة الارهاب.
وقال نيكولاي باتروشيف سكرتير مجلس الأمن الروسي في مقابلة مع صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" أن في " سوريا توجد مسائل يجب علينا أن نحلها بالضرورة، وهو أمر سيتطلب وقتا معينا. لكن كلما قصرت مدة العملية العسكرية كان ذلك أفضل".
وأضاف قائلا: "أما هزيمة الجمهورية العربية السورية في الحرب وتفككها المحتمل، فسيؤدي حتميا إلى تعزيز مواقف تلك التنظيمات الارهابية (تنظيم الدولة و جبهة النصرة ) وإلى توجهها لاستهداف الأراضي الروسية".
وذكر بأنه سبق لروسيا أن واجهت الإرهابيين الدوليين في أراضيها، ولا يجوز لها أن تسمح بذلك بتسللهم إلى داخل البلاد مجددا. وأوضح: "ولهذا نحن نحارب الإرهاب خارج أراضي بلادنا".
وشدد: "مهمتنا في سوريا تكمن بالدرجة الأول في حماية مصالحنا، لكننا ندافع أيضا عن أمن الدول الأخرى في العالم من خطر الإرهاب الدولي".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة