روسيا تتهم واشنطن بتدريب مقاتلين في التنف ونهب النفط السوري

29.تموز.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال رئيس إدارة العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول، سيرغي رودسكوي، في مؤتمر صحفي بموسكو، إن المدربين الأمريكيين يقومون بإعداد تشكيل مسلح في منطقة الـ 55 كيلومترا في التنف السورية.

وأضاف المسؤول: "يقوم المدربون الأمريكيون بإعداد التشكيل المسلح "مغاوير الثورة" وعدد من المجموعات المسلحة الصغيرة تابعة لما يسمى بـ "جيش الكتائب العربية" في منطقة الـ 55 كيلومترا في التنف".

ولفت إلى أن المروحيات العسكرية الأمريكية في شرق الفرات تقوم بنقل المسلحين، الذين أنهوا فترة الإعداد في التنف، متهماً واشنطن بنقل المقاتلين لمناطق سيطرة النظام حسب زعمه، معتبراً أن هناك مجموعات في تدمر السويداء والبوكمال.

كما قال الفريق أول، سيرغي رودسكوي: "بالإضافة إلى تدريب المسلحين، تنشغل الوحدات الأمريكية في سوريا بنهب المنشآت النفطية والحقول في منطقة الفرات التابعة للحكومة السورية الشرعية".

وأشار الفريق أول إلى أن الشركات العسكرية الأمريكية الخاصة تزيد من عدد موظفيها في المواقع النفطية السورية في منطقة الفرات، وعددهم الآن يتجاوز 3.5 ألف شخص.

وأوضح رودسكوي قائلا: "يتم استخراج وبيع النفط السوري من حقول كوناكو والعمر وتاناك الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات. هناك مخطط إجرامي لنقل النفط السوري عبر الحدود، يحدث ببساطة نهب الثروة الوطنية السورية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة