روسيا تحاول الضغط سياسياً وتعلن تعليق الدوريات المشتركة مع تركيا على "أم 4"

15.آب.2020

أعلنت وزارة الخارجية الروسية تعليق الدوريات العسكرية المشتركة مع تركيا، على الطريق الدولي (إم4) في ريف إدلب، متذرعة بما أسمته "هجمات المتشددين"، اعتبرها محللون أنها محاولة روسية للضغط على أنقرة سياسيا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن الهجمات الأخيرة من قبل "المتطرفين" هي السبب في تعليق الدوريات، زاعمة تصعيد الفصائل من قصفها ضد النظام ومواصلة ما أسمته "الاستفزازات" على الطريق الدولي.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الجيشين الروسي والتركي نفذا 24 دورية مشتركة على طول الطريق إم4 السريع الرئيسي الذي يربط شرق سوريا بغربها. وفي السابق، تم إلغاء دوريتين؛ بسبب مخاوف أمنية.

وفي 12 آب الجاري، سيرت قوات روسية وأخرى تركية، دورية مشتركة من سراقب وصولاً لعين الحور بريف اللاذقية على الطريق الدولي "أم 4"، وهي الدورية الثانية والعشرين في تعداد الدوريات المشتركة منذ توقيع اتفاق وقف النار، والخامسة عشر الغير مختصرة، والثانية بين سراقب وعين الحور.

وقالت مصادر محلية بريف إدلب اليوم، إن دورية روسية تركية، سيرتها قوات الطرفين على الطريق الدولي "أم 4"، بين مدينة سراقب وصولاً لريف جسر الشغور وجهتها منطقة عين الحور بريف اللاذقية حيث تسيطر قوات النظام، وسط انتشار عسكري للقوات التركية.

وجاء تسيير الدورية الروسية التركية، بعد انقطاع لأكثر من 20 يوماً، وسط توترات واضحة بين الطرفين، رافقها عمليات تحشيد عسكرية كبيرة على مناطق جبل الزاوية، وتسريب أنباء عن نية النظام وحلفائه شن عمل عسكري في المنطقة، بما يضرب الاتفاق.

وكان توسع مسير الدوريات الروسية لأول مرة في الخامس من شهر أيار، وسيرت القوات التركية الروسية، سبع دوريات مشتركة مختصرة، على الطريق الدولي "أم 4"، اقتصرت على المنطقة الواقعة بين بلدة النيرب ومدينة سراقب، بمسافة لاتتعدى 2 كم، قبل توسع نطاق الدوريات بشكل تدريجي.

وسبق أن ثبتت القوات العسكرية التركية خلال الفترة الماضية، نقاط تمركز جديدة لقواتها على الطريق الدولي "أم 4" بريف جسر الشغور، في سياق المساعي التركية لنشر نقاطها على كامل الطريق الدولي لتأمين تشغيله وحمايته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة