روسيا تحذر من خطر أرامل وزوجات عناصر داعش "مصدر تهديد متزايد"!!

19.نيسان.2019

متعلقات

قال مسؤول روسي أمس الخميس، إن تنظيم "داعش" لا يزال مصدر خطر وتهديد حقيقي للأمن، محذراً من نشاط إرهابي قد يمارسه آلاف من عناصر التنظيم قال إن قادتهم أرسلوهم إلى أوروبا، مع التحذير بصورة خاصة من «أرامل داعش» و«زوجات الدواعش» اللاتي رأى فيهن مصدر تهديد متزايد.

وقال نيكولاي بورتنيكوف، مدير هيئة الأمن الفيدرالي الروسي (كي جي بي سابقاً)، إنه «رغم خسائره الفادحة في سوريا والعراق، فإن هذا التنظيم الإرهابي (داعش) لا يزال يشكل خطراً كبيراً من خلال تنظيم قواته وفقاً لمبدأ الشبكة».

وحذر المسؤول في كلمته أمام المشاركين في «المنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب»، الذي انطلقت أعماله في بطرسبورغ أمس، من أن «خلاياه المترابطة المستقلة كل منها ذاتياً، تنتشر خارج حدود الشرق الأوسط، باتجاه أوروبا ووسط وجنوب شرقي آسيا. كما أن جماعات كبيرة تتعمق في القارة الأفريقية، لا سيما في ليبيا».

وقال المسؤول الأمني الروسي إن «المسلحين المتطرفين الأجانب أداة رئيسية في بُنى التنظيمات الإرهابية»، وحذر من أن هؤلاء «يعودون بأعداد كبيرة إلى بلدانهم الأصلية أو يستقرون في دول أخرى بعد تدريبهم في المعسكرات واكتسابهم الخبرات القتالية».

وأكد في هذا السياق أن «نحو 1500 إرهابي وصلوا بالفعل إلى دول الاتحاد الأوروبي من بين الخمسة آلاف الذين غادروها سابقاً إلى الشرق الأوسط»، وقال إن «قادتهم أرسلوهم من مناطق الصراعات إلى هناك لمواصلة نشاطهم المتطرف».

وإلى جانب التهديد من جانب الإرهابيين «الرجال» المقاتلين في «داعش»، حذر بورتنيكوف من زوجاتهم وأراملهم، وحتى من أطفالهم، وقال إن «تهديد زوجات وأرامل المقاتلين المتورطين في أنشطة إرهابية قد تفاقم (...) وتشاركن على نحو متزايد في النشاط الإرهابي. وتم تدريب كثيرات منهن على حيازة واستخدام الأسلحة، وشاركن في عمليات قتالية، وأصبح كثيرات منهن انتحاريات».

وأضاف أن «الأطفال الذين يربيهم الراديكاليون في أجواء من العداء والكراهية، هم أيضاً في (منطقة الخطر)»، في إشارة منه إلى أنهم «قد يتحولون مع الوقت إلى مقاتلين إرهابيين».

وكانت وزارة الداخلية الروسية حذرت في وقت سابق مما قالت إنها خطط لدى تنظيم «داعش» بنقل «منطقة مصالحه» نحو جمهوريات آسيا الوسطى، وقال أوليغ إيلينيخ، مدير قسم مكافحة الإرهاب التابع للوزارة، إن الهزيمة الاستراتيجية التي مني بها التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق، ستؤدي إلى انتقال «مصالحه» نحو أراضي جمهوريات آسيا الوسطى وما وراء القوقاز؛ أي نحو كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان وقرغيزيا وحتى أرمينيا. (الشرق الأوسط)

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة