روسيا تستغل اسقاط طائرتها لتعزز ترسانتها في الساحل تأميناً لـ"سوريا الصغرى"

26.تشرين2.2015

ادعت روسيا بالأمس أنها قررت إرسال صواريخ اس 400 الاستراتيجية إلى سوريا لحماية قواعدها الجوية هناك بعد اسقاط طائرتها من قبل تركيا ، مبررة حماية قواعدها ، في حين أن هذه المنظومة كانت موجودة في سوريا ، قبيل عملية الإسقاط ، ونفت روسيا اكثر من مرة ذلك ، كي لاتنكشف الخط\ة الدفينة بتأمين "سوريا الصغرى" أو دولة العلوين في الساحل .

ففي 13 الشهر الحالي نشرت صحيفة "ديلى ميل "البريطانية اليوم الجمعة أن الجيش الروسى نشر صورا لمنظومة الدفاع الجوى إس 400- المعروفة لحلف شمال الأطلسى (ناتو) بـ/إس إيه 21 /جرولر /فى قاعدة اللاذقية الجوية ، بناء على أمر مباشر من الرئيس الروسي .

الأمر الذي نفاه المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف حينها ، معتبراً أن هذه التقاير عبارة "تضليل" .

وفي الوقت ذاته انتشر تسجيل مصور يظهر هذه الصواريخ في قاعدة حميميم ، وكذلك تم تسريب صور و تم تناقلها ، و اجتهدت روسيا على نفيها و الغاء وجودها ، من خلال زيارة نظمتها للصحفيين الروس المرافقين للعداون الروسي على سوريا .

يبلغ أقصى مدى لمنظومة اس 400 ، 250 ميلا، إسقاط طائرة على ارتفاع أقصاه 90 ألف قدم، وهذا الارتفا ع ضعف الارتفاع الذى تستطيع طائرة ركاب الوصول إليه، إضافة إلى قدرتها على اعتراض صواريخ كروز .

ولكن مع اسقاط الطائرة الروسية من قبل سلاح الجو التركي بعد خرقها الأجواء التركية ، أمس الأول 24/11/2015 ، أعلنت روسيا خلال بضع ساعات أن بوتين أمر بنشر المنظومة العملاقة ، و بالفعل تم النشر و بدء العمل بها ، وكأنها موجودة في جيوب العناصر الروس في سوريا .

وقال المحلل الروسى يورى بارمين قوله فى تغريدة فى موقع التواصل الاجتماعى تويتر " من خلال نشر منظومة إس- 400 ترسل روسيا رسالة إلى تركيا وإسرائيل ولكن المنظومة تعد درعا فوق المناطق الساحلية السورية".

ويبدو أن روسيا ستستغل اسقاط الطائرة الحربية لزيادة ترسانتها بشكل كبير ، إضافة لزج المزيد من قواتها ، لتأمين أكبر للمنطقة الساحلية لتكون مقاطعة روسية ، تحوي أتباع الطائفة العلوية "المطيعين" ، وطبعاً بالإضافة للعجز الذي أصابها و عدم تمكنها بعد قرابة الشهرين من تحقيق أي انتصار استراتيجي أو حاسم ، بعد أن نفذت أكثر من 6000 غارة ، بمعدل لا يقل عن 120 غارة ، و مئات الصاوريخ البالستية .

و الشيء بالشيء يذكر ، أن منظومة الصواريخ المضادة للطائرات من فئة "اس" كانت حلم راود المقبور "حافظ الأسد" ، وطالبها أكثر مرات من روسيا تزويده بالفئة 300 ، ولكنه كان يواجه طلبه بالرفض فهذه من الأسلحة التي يمنع على دول الجوار الإسرائيلي من الحصول عليها .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين مصطفى

الأكثر قراءة