روسيا تسيطر على قاعدة سيرين الأمريكية قرب عين العرب وتتخذها قاعدة لقواتها

21.تشرين2.2019

كشف ضابط الشرطة العسكرية الروسية سفر سفروف، عن أن الشرطة توسّع منطقة دورياتها شمال شرقي سوريا، وأن إحدى نقاط المراقبة ستقام في قاعدة سيرين الجوية التي انسحبت منها القوات الأمريكية.

وقال سفروف للصحفيين أمس الأربعاء: "منذ أن غادر الأمريكيون، أصبحت منطقة مسؤوليتنا تشمل كامل منطقة منبج وجوارها. نولي اهتماما خاصا للخطوط الأمامية... كما كلفنا أيضا بمهمة حراسة كافة الأرتال التي تعبر منبج، ومرافقة قوافل المساعدات الإنسانية".

وذكر الضابط الروسي أن إحدى نقاط المراقبة تقع في قاعدة سيرين الجوية الأمريكية السابقة، التي غادرها الأمريكيون حيث تركوا هناك مولدا كهربائيا شغالا وأثاثا ومعدات مكتبية، كما لم يلحق أي ضرر بمدرج المطار الذي يبلغ طوله كيلومترين، ونشرت فيه مروحيات تابعة لسلاح الجو الروسي، لترافق دوريات الشرطة العسكرية.

وحسب قائد المطار، فإنه تتواصل حاليا فيه بعض الأعمال الهندسية والخاصة بتجهيز مقار إقامة أفراد الشرطة، بعد أن أعلنت الأسبوع الماضي عن إحكامها السيطرة على قاعدة سيرين الجوية في منطقة متراس بريف مدينة عين العرب (كوباني) في شمالي سوريا، حيث انسحبت منها مؤخرا القوات الأمريكية.

وكانت كشفت وزارة الدفاع الروسية، عن نقل عدد من المروحيات من قاعدة حميميم إلى مطار القامشلي الواقع في شمال شرقي سوريا على الحدود مع تركيا، في نية لموسكو للسيطرة على المطار واتخاذه قاعدة عسكرية لها.

وينصب الاهتمام الروسي في سوريا على تمكين قبضتها العسكرية واقتصادية في البلاد لاسيما بمنطقة الساحل السوري، وكان مطار حميميم في ريف اللاذقية، الذي اتخذته القوات الروسية قاعدة لقواتها الجوية، منطلقاً لتكريس وجودها في عموم الساحل، بعد أن قررت عام 2016 توسيع المطار الذي كان معداً لاستقبال الطائرات المروحية فقط، بناء على اتفاق وقّعته مع النظام السوري في أغسطس/ آب 2015، حصلت فيه على حق استخدام هذه القاعدة من دون مقابل، ولأجل غير مسمّى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة