روسيا تطلق خدمة "الهدنة" الهاتفية .. و تعلن عن باكورة الهدن في مناطق خاضعة للنظام !؟

24.شباط.2016

قالت روسيا أنها طائراتها ألقت اليوم مناشير على المناطق المحررة تتضمن أرقام هواتف التواصل مع مركز التنسيق المتعلق بالهدنة المزوعة التنفيذ منتصف ليل الجمعة – السبت ، داعية الراغبين بالهدنة بالتواصل مع المركز الذي يضم ٥٠ ضابطاً روسياً ، تمهيداً لابرام الاتقافيات الهدنة مع النظام بوساطة روسية ، وأعلنت عن ابرامها باكورة الاتفاقات مع قرى خاضعة للنظام ، في بداية تدل على مدى الجدية التي سيكون عليها وقف اطلاق النار.

وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع ، في مؤتمر صحفي ، أن رقم وعنوان المركز الإلكتروني بدأ الانتشار واسعا، قبل كل شيء من خلال وسائل الإعلام السورية عبر التلفزيون والراديو، وبمساعدة الرسائل النصية والبريد الإلكتروني، وغيرها من الوسائل، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه فور معرفة سكان سوريا بمعطيات المركز ظهرت أولى نتائج عمله، حيث بدأ بتلقي عشرات الطلبات من مختلف المناطق والأرياف السورية، وبدأ العسكريون الروس العمل بنشاط في المناطق السكنية بأرياف حماة وحمص واللاذقية ودمشق ودرعا.

والغريب أن الضابط الروسي مضى بالحديث عن انجازات مركزه الفذ ، كاشفاً عن ما وصفها باحدى النتائج الأولى لعمل المركز بات توقيع دعوات للهدنة في عدة بلدات سكنية بريف حمص. كما أن هناك نتائج عملية شمال ريف اللاذقية، حيث توقفت الأعمال القتالية في برج إسلام والغنيمة وبلدة ثالثة ووقعت فيها وثائق هدنة. فيما تجري المفاوضات في بلدات أخرى من ريف اللاذقية.، مع الاشارة إلى هذه المناطق تحت سيطرة النظام أو مبرمة مصالحة معه .

أعلن كوناشينكوف ن الاتفاق الروسي الأمريكي لا يرضي الجميع، خصوصا شمال سوريا حيث يستمر القصف بالمدفعية الثقيلة من الأراضي التركية للبلدات السورية المحاذية للحدود.

وواصل كلامه ، البعيد عن الدبلوماسية و التهذيب ، معبراً عن دهشته من "عمى" المنظمات الحقوقية الدولية ووسائل الإعلام الغربية إزاء هذه الحقائق، داعيا منظمة العفو الدولية ومنظمة حقوق الإنسان وأطباء بلا حدود الى إعطاء تقيماتهم الرسمية لهذه النشاطات الإجرامية للقوات المسلحة التركية.

أما فيما يخص الخطة "ب" التي بدأ الجانب الأمريكي بالحديث عنها، فأعلن اللواء أن وزارة الدفاع الروسية تنوي، وقد باشرت فعلا، بعمل فعلي صعب ومحدد حول اتفاق الهدنة في سوريا، "ونعول على أن يبدأ شركاؤنا الأمريكيون أيضا القيام بأعمال محددة بدل الحديث عن أحرف الأبجدية والكلمات".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة