اعتراف بـ”الإجرام”

روسيا تعترف باستهداف المدنيين في الرقة بالصواريخ البالستية بحجة “الإرهاب”

17.شباط.2017
توبوليف-95
توبوليف-95

ارتكب العدو الروسي فجر اليوم مجزرة مروعة بحق المدنيين شمال مدينة الرقة، وراح ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح، حيث استهدفت قاذفات روسية مزرعة تشرين بشكل مباشر، وبذلك نُفيت جميع الأخبار التي تم تداولها على أن المسؤول عن المجزرة هو التحالف الدولي.

وقال ناشطون أن عدد الشهداء الذين ارتقوا وصل إلى أربعة عشر شهيدا بينهم أطفال ونساء، فضلا عن سقوط العديد من الجرحى.

وتبنى الطرف الروسي عملية القصف بشكل رسمي، حيث قالت وزارة الدفاع الروسية إن قاذفات بعيدة المدى أطلقت سلسلة من صواريخ كروز على أهداف لتنظيم الدولة حول مدينة الرقة، إلا أن ناشطون أكدوا على أن الضحايا هم من المدنيين.

وذكرت الوزارة في بيان أصدرته أن قاذفات "توبوليف-95" أقلعت من روسيا وحلقت فوق إيران والعراق للوصول إلى سوريا، وزعمت أنها استهدفت بنجاح معسكرات تدريب ومركز قيادة لتنظيم الدولة.

و"توبوليف-95" هي قاذفة قنابل استراتيجية ضخمة ذات أربع محركات عنفية من تصميم مكتب توبوليف في الاتحاد السوفيتي، دخلت الخدمة في عام 1956 وما زالت تخدم في القوات الجوية الروسية حتى الآن ويتوقع أن تظل في الخدمة حتى عام 2040.

والجدير بالذكر أن الطائرات التابعة للتحالف الدولي والطائرات التابعة لنظام الأسد وروسيا ارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين بحجة استهداف تنظيم الدولة، وكانت أبشع المجازر تلك التي ارتكبها التحالف في قرية التوخار بريف مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة